Follow Us

Follow on Twitter    Follow on Facebook    YouTube Channel    Vimeo Channel    Tumblr    SoundCloud Channel    iPhone App    iPhone App

Hamza Ulaywi حمزة عليوي

تذكر الجحيم

[لوحة للفنان المغربي عبد الفتاح بلاني]

عن كتاب الجحيم وقصصه الرديئة لا يتذكر عباس "س" كم مضى عليه من زمن بعد أن ألقي به في هذا المكان، عقد أو اثنان، ربما ثلاثة. ضاعت السنوات وتداخلت في رأسه مع هذا الظلام الشاسع، حتى تصور نفسه فاقداً للبصر، ثم أخذت عيناه تعتادان هذا الظلام المهالك. كان قد استيقظ بعد إغماضته الأخيرة ليجد نفسه في هذا المكان. هو الآن لا يتذكر، بالضبط، بدأت عيناه تعتادان هذا السكون المظلم، وكم مضى من الزمن حتى أخذت أذناه تلتقطان الحوارات الهامسة، ثم تسمعان بوضوح أزعج أذنيه اللتين تعودتا ...

Keep Reading »

الدرس الأخير في تذكّر البلاد: الأهوار، رحلة عبر عدن مفقودة

[رجل في الأهوار في جنوب العراق. الصورة من الكاتب]

نحن الآن في الاهوار. ابتسم السائق، وهو يجيب على سؤالي: نعم، وهذا هور «الفهود»، وتلك كرفانات يسكنها إخوتنا النازحون. وأشار بيده اليسرى إلى كوخ القصب، قائلاً: إنهم يبيعون السمك! وظلت أذناي تسمعان بعضاً من كلامه، بينما ذهبت عيناي صوب الامتداد البصري الشاسع للأفق الممتد حيث اللانهايات: مياه ومياه، مياه وبردي في كل مكان، كما لو أن أحدهم قد صنع، على مهل، هذا الأفق الشاسع: مياه وبردي، وفي البعيد منه ثمة كوخ وبقرة تسعى، نساء متشحات بالسواد! قالت سارة: هذه البقرة لن تعود إلى أهلها، ...

Keep Reading »

في بيت السيّاب: تخيّل حياة الشاعر العظيم

[غرفة في بيت السياب. الصور من الكاتب]

 قطار آخر «ينزل» الآن إلى البصرة. كل القطارات تذهب ليلاً صوب بغداد. كان هذا شأن قطار محمود عبد الوهاب، القطار الصاعد إلى بغداد، مثلها قطارات الشمال النازلة إلى بغداد، وثمة قطارات تغادر البلاد. ولا فرق، محمد خضير، مثلاً، لم ير فارقاً بين الطريق الصاعد والطريق النازل، هما، في النهاية، واحد، وقطارنا ينزل الآن إلى البصرة. كل القطارات تذهب أو تغادر بغداد، ولا قيمة البتة لجهتي المغادرة أو الوصول؛ فبغداد تكفي جهة واحدة للذاهبين إليها وللمغادرين منها. لكن بغداد الآن بلا قطار ...

Keep Reading »

مؤتمر الرواية العراقية: كيف تصنع حدثاً ثقافياً مهماً؟

[المصدر موقع جوجل]

من بإمكانه، الآن، أن يصدق أن أوراقاً، قليلة أو كثيرة، كان يمكن أن تنقذ مؤتمر الرواية العراقية الأخير "المنعقد في قاعة فندق بغداد بتاريخ 14 - 15 من الشهر الجاري"! الشاعر العراقي "ريسان الخزعلي" كان قد تحدث على صفحته في "الفيس" عن هذا الأمر، قائلاً إن " الأمر لا يكلّف سوى نصف بند ورق!!". نتحدث، هنا، عن "نصف رزمة" من الأوراق البيضاء التي تكتب عليها الدعوات للمشاركة في هذا المؤتمر، ثم توضع في مظروف أنيق، وترسل إلى المدعويين. وهو ...

Keep Reading »

الجلبي، عبد الرزاق عبد الواحد: سجال ما بعد الديكتاتور

[أحمد الجلبي، مصدر الصورة ا.ب]

‫مات الجلبي فقامت الدنيا ولم تقعد حتى الآن، وبعده، بالصدفة، أو بحكم القدر، مات عبد الرزاق عبد الواحد. ولا أدري أهي مصادفة أن يجمع القدر بين موتين متنافرين حد البغضاء، كما لو أن العراقيين على موعد دائماً مع التباغض والتنافر حتى في تقييم موتاهم؟ في قصة الجلبي إثارة خاصة؛ فالرجل الثري المتعافي حد التخمة كان قد أغلق باب غرفته وراءه ليصحو ميتاً. هكذا ببساطة مات الجلبي! ابنته، تمارا ألجلبي، تقول الأخبار، إنها قد اصطحبت معها فريقاً طبياً للكشف والتأكد أن أباها قد مات ميتة ربه. ولا ...

Keep Reading »

الأقلام: ذاكرة أخرى لثقافة في العراق

[

ترى كم تاريخٍاً للثقافة في العراق "وهل العراق بدع من البلدان ليكون له تواريخ ثقافية عديدة!؟" شخصياً لا أدري؛ مادام أن للثقافة تاريخياً شخصياً: تاريخ أفراد بعينهم، كثيرون يعضون على نواجذهم قائلين، لأنفسهم ربما، أن الثقافة شان ذاتي، بول ريكور، مثلاً، يشدد في مدونته الكبرى، أن الذاكرة شان السرد، إنما تتعلق بذات تتكلم وتتذكر وتحكي، لكنه لم يقل مطلقاً: اننا أمام طوفان من التواريخ، لكني أرى، للأسف، ان الثقافة ربما تكون سجلاً ضخماً يشكل، بمجموعه، طوفاناً من التواريخ ...

Keep Reading »

نون"... حرف واحدة تكفي فاتحة للخراب الاكبر في العراق"

[

ليست "نونا" كسابقاتها، لاتشبه "نون" النسوة مثلا، ولا النون في اية كلمة عربية، "نون" اخرى مختلفة لم يفكر بها مخترع الهجاء العربي، بالضبط لم يفكر بان تكون لها وظيفة اخرى غير ما شاع منها في كلام العرب ومن نطق بلغتهم، ولا "عنترة العبسي"، الشاعر الجاهلي الاسود، فكر باخرى واخرى عندما انشد نونيته " ياطائر البان قد هيجت أشجاني"، وحتما لم تكن حاضرة في مطالع سور القران، كتاب الله الذي يحارب الجميع، الان ومن قبل، تحت رايته، ويدعون نصرته ...

Keep Reading »

المثقفون العرب: سحر البيان بديلاً عن المعرفة

 [

بيان المثقفين العرب الموقع مما يزيد عن (250) مثقفاً، سوريين بدرجة رئيسة (ثمة 149منهم) ولبنانيين، ولا بأس ببعض العراقيين بحسب الخارطة المفترضة للدولة الاسلامية (داعش) التي وصف البيان ظهورها بالردة من دون أن ينتبه موقعو البيان"ترى هل الامر داخل بالفعل في خانة النسيان ؟ أشك!" إن كلمة "الردة" ذات الاصل الديني الضاربة جذورها بعيداً في التراث الاسلامي المتخم بالردات وأحكام المرتد، هذه الكلمة هي من بعض ما يحاول البيان أن يقف ضده، ويجادله ثقافياً، في الأقل، أو إن ...

Keep Reading »

Bio

حمزة عليوي ناقد وأكاديمي عراقي.