Follow Us

Follow on Twitter    Follow on Facebook    YouTube Channel    Vimeo Channel    Tumblr    SoundCloud Channel    iPhone App    iPhone App

Nesrine Shibib نسرين شبيب

Guest

غزة ليست لكِ

[لوحة للفنان الفلسطيني اسماعيل شموط]

أفيق من كابوسي- إنهم يطلقون كلابهم لينهشوا لحم أطفالنا، يأتي في الليل جنودهم ليحصوا عدد الذكور في المنزل وأماكن نومهم، يأخذوا منهم من أرادوا، والأم والأب لا حول لهم ولا قوة لأنهم - هكذا هددوهما: سيأخذون المزيد إن لم يخرسا. في هذه الليلة أخذوا محمداً، وشوشوا في أذنه، (إن لم تعترف سنأتي برجل "يحب الصغار" وقد ينتقل بعد إلى أخيك الصغير)…يكسرون قلبه قبل عزيمته، يخضعونه بحبه لأخيه. أحتسي قهوتي وأصيح في وجهك لأنك لم تنته بعد من ارتداء ملابسك، ولأنني دائما ...

Keep Reading »

قليلا من بالستينا يا أمي

[

[ هذه المادة هي جزء من ملف خاص بعنوان "كبرت النكبة". وهو ملف متنوّع حول نكبة فلسطين تقوم "جدلية" بنشره.] أنا مثل كل الأمهات، أغسل وأكنس وأشتري الخبز والخضروات، فيما أزاول مهنتي، لكنني نادراً ما أكتفي بما أنجزت. أسهر الليالي وأنحت ساعات النهار أشكالاً وألواناً وألحان رقص وأبيات شعر، أدنو من الأنهار والغابات وحدائق الأطفال بحثاً عن ابتسامة رضى، وأخاف خوفاً شديداً من سيمفونية الابتزاز الباكية. لكنني لست مثل كل الأمهات، لأنني قررت ألا أنقل لأولادي عِرق ...

Keep Reading »

بيروت… غزة

[بلاغ عسكري من جيش الاحتلال الإسرائيلي تناثر في سماء غزة]

بعد اسابيع من القصف، كان أبي مقيماً في المستشفى، وبقينا نحن، أمي وأخي وأنا في قبو أحد الفنادق البيروتية القديمة، نعد الساعات ونأكل خبزاً جافاً وأرزاً وبطاطا، بعد أسابيع من القصف والعزلة، كنت أنا بنتاً مهذبة، لا أسبب لوالدتي قلقاً في أي مسألة. آكل ما هو موجود، لا أتسبب في فوضى أو ضجة غير لازمة ولا أسأل أسئلة مزعجة، باستثناء السؤال عن أبي من حين لآخر، علماً بأنه كان من عادته الغياب بقصف أو بدون قصف… بعد أسابيع من القصف خرجنا إلى الخارج. لا أذكر لماذا، كان الجو خريفياً ...

Keep Reading »

لم تعن لي شيئاً

[لوحة بعنوان

لم تكن النكبة تعني لي شيئاً. مالي أنا  وعام 1948 الذي لم اشهده ولا علاقة لي به أصلاً؟ كان لحلول ذكراه في كل عام طعم ورائحة كريهة، كانت تأتيني على هيئة تضامن وشفقة من قبل من أصر والداي على تسميتهم "إخوتنا العرب."  لكن هذا التعاطف سرعان ما كان ينكشف على حقيقته بعد أيام من مرور "عيد الحزن": كنتو هربتو ليه وسبتو بلدكم؟ مش لو كنتو فضلتو كان اشرفلكو؟ ما كانش حالكم بقى كدة... هيه، على العموم إحنا عملنا اللي علينا وزيادة والباقي عليكو انتو. كنت أقص ...

Keep Reading »

Bio

 نسرين شبيب مترجمة وصحفية وناشطة في مجال الشؤون الاجتماعية، تعمل وتعيش في كولون، ألمانيا. ولدت في بغداد وعاشت في غزة وبيروت والقاهرة وجنيف وبون ودمشق وبرلين. تخرجت من قسم الترجمة (عربي، ألماني، إنجليزي) ودراسات الشرق الأوسط في جامعة بون عام 1998، ثم عملت لسنوات في مجال الإعلام المرئي والإلكتروني، تعنى منذ 2007 بقضايا الهجرة والإندماج والهوية.