Follow Us

RSS Feed    Follow on Twitter    Follow on Facebook    YouTube Channel    Vimeo Channel    Tumblr    SoundCloud Channel    iPhone App    iPhone App

Salma Idilbi سلمى إدلبي

السلطة الساعية إلى انتزاع الطائفة من جبلها إلى عنفها

[كاريكاتير للفنان السوري علي فرزات]

حتى هذه اللحظة، لا يزال ولاء الطائفة العلوية، الأكثر التباساً بين المواضيع المطروحة في الثورة السورية. الطائفة التي لم يعطها التاريخ حقها من الدراسة والبحث، لا يفهم كثيرون أسباب ولائها المطلق. والبعض يشطح بخياله بعيداً ليحمّل الموضوع أكثر مما يحتمل. هل الاضطهاد الذي تعرضت له الطائفة عبر تاريخها على يد السلاجقة والمماليك، هو السبب في موقفها الآن؟ لا نستطيع تجاهل أن النظام لم يتح للطائفة فرصة أن تكون طائفة! على العكس تماماً، قام النظام على مدى عقود بتلخيص الطائفة بالنظام. ...

Keep Reading »

مناف طلاس ... إنشقاق أم هروب!

[مناف طلاس إلى جانب بشار الأسد عام ٢٠٠٠. المصدر إ.ب.أ]

ثمة فرق شاسع بين الانشقاق وبين الهروب. ويبقى استخدام مفردة بدل الأخرى، مجرد خيار سياسي يخصّ المحطات الإعلامية وأقطاب المعارضة السورية في الداخل وفي الخارج، كما يخصّ النظام السوري والإعلام المتحدث باسمه. المحطات الإعلامية المعارضة للنظام السوري، قالت إن العميد المحيّد منذ أكثر من سنة، قائد الفرقة 105 في الحرس الجمهوري، مناف طلاس، انشقّ عن النظام وتسلل إلى تركيا ومنها إلى فرنسا. بعض أقطاب المعارضة، قالت إن العميد طلاس هرب من سورية في اللحظة الحاسمة، إما ليحمي نفسه وقد باتت ...

Keep Reading »

الشعب لا يريد

[كاريكاتير للفنان السوري علي فرزات]

في دمشق، لا يزيد من سماجة حرّ نيسان، سوى اللافتات المعلّقة على الجدران، فوق أسطح العمارات، بين جذعي شجرتي نخيل، بين عامودي كهرباء، بين إشارتين ضوئيتين. تلك اللافتات تبدو أشدّ خطورة من الحرّ ومن سماجته. تلك اللافتات، وكأنها خرجت من جوارير المؤسسات الحكومية، لم ينفض عنها غبار السنوات الماضية، كتبت عليها العبارات ذاتها، وعلّقت. تلك اللافتات، تجعل المتجوّل في شوارع دمشق، يصدّق أن الأزمة انتهت. لا بل وقد يظن أن الأزمة لم تبدأ حتى تنتهي. وتلك الثورة التي يتحدثون عنها، ليست سوى ...

Keep Reading »

بتوقيت بابا عمرو

[AFP/المصدر اوغاريت نيوز]

الساعة الثامنة والنصف صباحاً. أجلس أمام التلفزيون. أشرب قهوتي وأدخن. الجزيرة مباشر تنقل لنا "بابا عمرو" هذه اللحظة. كاميرا مثبتة على سطح ما أو على شرفة عالية. تظهر سطوح العمارات. مئذنة تنتصب على يمين الشاشة. سماء ملبدة بالغيوم. وأصوات قصف عنيف تدوي في الفضاء. وأنا أحتسي القهوة وأدخن. يأكلني الوجع. أتمنى لو أنني معهم. وأعرف أنني لست هناك. وأنني في مكان آمن. الدفء يملأ غرفتي. أفتح الشباك قليلاً لتتسرب نسمة طازجة من الخارج. أفتح الشباك كانني أتدلل. لا أشعر بالبرد. صوت ...

Keep Reading »

لحظة

[كاريكاتير للفنان السوري علي فرزات]

أرى رجلاً في الأربعينيات. أو أنني لا أعرف كم يبلغ من العمر. ربما يكون في العشرينيات أو الثلاثينيات. الكدمات تملأ وجهه. شفته العليا متورمة من آثار الضرب. عيناه كحبتي خوخ يانعتين. مكبل اليدين. يرتدي كنزة قطنية بلا أكمام، تعكر بياضها آثار دم طازج. أحاول مشاهدة الفيديو. أقرأ تحذيراً يشير إلى أن الشريط يحتوي على مشاهد عنيفة. أصرّ على مشاهدته. إلا أنني لا أصمد طويلاً. أعرف ضمناً أنني قبل سنوات، لم أكن لأصمد على الإطلاق. وتدهشني فكرة الاعتياد والتأقلم. كيف يصبح العنف جزءاً من ...

Keep Reading »

This is Damascus

[Damascus at night. Image from Wikimedia Commons.]

Never has Damascus been so gloomy. A quiet sadness hovers over the streets and alleys. The voices of people are strangulated, broken, and oppressed. The sound of a guilty conscience rings in their remorseful voices. The sound of death drowns out all other noise, creating a miserably hushed rhythm. The faces are somber. Even fights over gas cylinders are noiseless, with people clashing with their hands and eyes. They scramble to get hold of a blue gas cylinder but remain ...

Keep Reading »

هنا دمشق

[كاريكاتير للفنان السوري علي فرزات ]

لم أرَ دمشق كئيبة كما رأيتها هذه المرة. هدوء حزين يخيم على شوارعها وأزقتها. أصوات الناس باتت خفيضة، مكسورة، مقهورة، بالكاد تخرج. وفي الصوت الخفيض، ثمة حياء وإحساس بتأنيب الضمير. صوت الموت يغطي على كل الأصوات. يبتلعها ويتلاعب بإيقاعها فتبدو خافتة، بائسة. مثلها مثل ملامح الوجوه الكئيبة. حتى العراك حول أسطوانة غاز يدور بالأعين والإشارات. كأنه مشهد مسحوب الصوت. يتخاطفون الأسطوانة الزرقاء، بصمت. في نظراتهم، ما يدلّ على الشجار. لكنهم صامتون.  ساحة الأمويين، تعبرها سيارات ...

Keep Reading »

استعد.. استرح

[كاريكاتير للفنان السوري علي فرزات ]

 في مدرسة "دار السلام" وسط ساحة النجمة، قلب العاصمة دمشق، أمضيت كل فترة دراستي. من عمر الرابعة وحتى الثامنة عشر. كانت واحدة من أفضل المدارس الخاصة. طلابها ينتمون إلى عائلات ميسورة. تجار، مسؤولون، وما كان يسمى آنذاك بـ "الطبقة الوسطى". في المدرسة ذاتها، درست إبنة خالتي التي تكبرني عشرين عاماً. الكثير من أساتذتها في المرحلتين الإعدادية والثانوية، كان لايزال يمارس مهنته. معظم معلماتها اللواتي كن يأتين إلى المدرسة بالتنانير القصيرة، صرن محجبات ...

Keep Reading »

Bio

Salma Idilbi is a Syrian writer.