Follow Us

RSS Feed    Follow on Twitter    Follow on Facebook    YouTube Channel    Vimeo Channel    Tumblr    SoundCloud Channel    iPhone App    iPhone App

Abdullah AlBayyari عبد الله البياري

غزة في أعمال الفنانة الفلسطينية رنا بشارة

[الفنانة رنا بشارة خلال معرض في باريس]

[ هذا المقال جزء من ”أصوات من أجل غزة" وهو ملف خاص تنشره جدلية على مدار شهر كامل. للإطلاع على بقية المقالات اضغط/ي هنا] لدى تناولنا لأعمال الفنانة افلسطينية رنا بشارة ضمن سياق العلاقة الكولونيالية بين المستعمِر والمستعمَر، ثمة محورين يجب أن نتحرك عبرهما، وتنبني من خلالهما نظرتنا لحالة الحوار الفني التي أنتجتها تلك الأعمال وعلاقتهم بمكانهم المحاصر، غزّة خصوصًا وفلسطين عمومًا: - المحور الأول، وهو السؤال الذي لطالما أثارته دراسات الكولونيالية ومابعد الكولونيالية ...

Keep Reading »

تأملات في الجسد

[مشهد مواجهة الجدار من

لأجسادنا وجهان/جلدان، وجه/جلد على العالم الخارجي، في الـ"هناك" البعيد القريب، حيث يتماس "الآخر" مع سطحه، فنعرف به ذواتنا وحدوده، ووجه/جلد على ذواتنا يطل في الـ"هنا"، هو الوجه القريب للمسافة البعيدة التي تهجس فيها أرواحنا بما يضج فيها وبها، هي المسافة الرمزية للأنا، فهيها –مثلًا- يرتع "إسمنا" بما يحمل لنا من خارجنا إلى داخلنا والعكس، هناك تتراتب أسئلتنا الوجودية في مقاعدها بوجاهة طفل، وفوهتها إلينا، وإن أخطأت إلى ...

Keep Reading »

خمس كاميرات مكسورة وجسد فلسطيني مستوطَن

[

  لعل أكثر الأنساق الكولونيالية التي كشفت كيف أن الطب جزء من منظومة الإنضباط والرقابة والسيطرة (النفي)، كانت الحالة الجزائرية تحت الإستعمار الفرنسي (1830 - 1962)، حيث "دخل الطب [بشكله الإجرائي الحداثي: الكاتب] إلى الجزائر في نفس الوقت الذي أدخلت فيه العنصرية والإذلال"، وهو ما تتضح نوازعه وفاعليته الأكثر نزعًا وإنتهاكًا للإنسانية "ماديًا ومعنويًا" في مراقبة ألم الخاضعين للتعذيب –للمزيد من المعلومات بشأن التعذيب الحداثي في المعتقلات الصهيونية في ...

Keep Reading »

أرق: عَليكَ أَن تَجِد الجْسد فِي فِكرةٍ أُخرَى

 [.مشهد من عرض

   [قِراءةٌ أوّليّة في عَملٍ فَنيٍّ بِعنوان "أَرَق" قُدّمَ مِن ضمنِ عِدّةِ أعمالٍ فَنّيةٍ في حَيّ الألمانيّة في مَدينةِ حَيفا- فلسطين المُحتلّة]  أَجسادُنا كَيَاناتٍ ماديةٍ ومَعنويةٍ، تَتفاعل وَتُهندَس بِوُجُودِها ضِمنَ فَضاءَاتٍ مُحدَدةٍ وَ مُتَقاطعةٍ وَ مُنبنيةٍ مِن عناصرٍ ثَلاثْ: المَعنى (الدَلالة) /المُحيط المَادي/ الخِطاب (شبكةُ العَلاقاتِ بينَ الدَلالات). فَالإِنسانُ هُوَ الكَائنُ الثَدّيِي الوَحيد اَلذي اِستطَاعَ تَصميمَ وبِناءَ وَهَندسةَ ...

Keep Reading »

الحق في قتل الجسد: الزومبي جسد/نص ما بعد كولونيالي

[. WORLD WAR Z صورة من لمشهد من فِيلم]

الجسدُ البَشري يُشحنُ بدلالاتٍ متغيرةٍ وغَير مستقرةٍ، على مَدى تاريخِه في جَانِبيه المُطلق/ المَعنوي والنِسبي/ المَادي؛ كَما في دلالةِ زمنيةِ أَكل التُفاحةِ من شجرةِ المَعرفة. وبالتَالي فَالنتيجةُ منذُ تِلك اللحظةِ الوجوديةِ الهًامة والمُعبرة في الوَعي الإِنساني أَنتجت الحاجة لـ"ترويض الجسد الإنساني" –في اللغةِ والخطابِ والمادةِ-، وبَاتَ ذلكَ "الترويضُ" أَساسياً فِي الحفاظِ على المُواجهاتِ وبينةِ الأَدوار الإجتماعيةِ والعلاقاتِ الإجتماعية وعَلاقاتِ القُوى ...

Keep Reading »

رحم

[صورة للوحة الفنان الباكستاني عمران قريشي ]

أسير فيَّ غريبًا عني، حرًا مني، مما تعلق بي وسمى نفسه عاملي، فلا شأن لي بما هو لي، أتأملني كغريب أرتشفني بهدوء ورتابة كغلو القهوة، وبذج السيجارة. لا زوايا لي في هذا العالم، أنزلق بين الهواجس والهزائم والحيرات، كبقعة زيت طافية على سكح المكان واللغة. بدأت تلك الحالة من "اللا مسمى"، اللاوصف اللالغة، حيث الأشياء والأشخاص والمعارك لها حضور شامل فيما وراء لغتها وعلاماتها إطلالة المدلول وتحرره من الدال و سطوته، يطل من خلالها الوجود الحر و كأنه بلا تاريخ أو معرفة أو ظل، ...

Keep Reading »

"تأملات في "العنف

[

تقدم الأنثروبولوجيا العنف كالتالي، تعريفاً: "العنف: هو خطابٌ أو فعلٌ مؤذٍ أو مدمر يقوم به فرد أو جماعة ضد أفراد أو جماعة/ت أخرى. وتشتمل أنماط العنف على أسطورة البطل، وديناميكية إستغلال القاتل/الضحية، وثنائية الجسد/العقل، وأسطورة الكاوبوي، وأسطورة الفردية التنافسية، ونظرية العنف الفطري، وأسطورة العدوان الذكوري، والمجمع الصناعي العسكري، والحتمية التكنولوجية (خاصة التكنولوجيا المدمرة)، وإخضاع النساء، وأسطورة تفوق العقلانية على العاطفة والإبداع، وأسطورة نخبوية الجنس ...

Keep Reading »

برافر، يجب ألا يمر

تم ضم "مجتمع" "بدو النقب" رسمياً إلى الدولة اليهودية، حيث حصلوا على المواطنة الرسمية خلال العامين 1949 – 1950، إلا أنهم ظلوا كما يبين سبيرسكي "صوراً لمواطنين". فضمن الإشتباكات البنيوية في الجسد الإستعماري، أدى التفاعل البدوي مع المجتمع الإستيطاني إلى إخضاع البدو إلى مختلف سياسات التجزئة والتلاعب بالهوية. فالمجتمع البدوي تعرض لما تعرض له بقية المجتمع الفلسطيني من عمليات إحتلال ثم إحلال، أنتجت أقلية هامشية ضمن الدولة (!) الإثنية المركزية، تلك ...

Keep Reading »

لا جسد لا سياسة

أن تسير في شوارع القاهرة، وفي فضاءها المديني العام، وعلى إحدى شوارعها الأخطبوطية المرتفعة، فيصدمك سترٌ وحجبٌ صوري، لجزء من جسد مؤنث في فوضى المدينة الدعائية الضوئية، فذلك وإن بدا جديداً في فظاظته؛ إلا أن المراقب لسيرورة الجسد في المجتمع المصري على مدى العقود الماضية يمكنه التنبؤ بذلك، وإن فاجأ البعض. وهذا الستر لكتف المغنية ونجمة الاستعراض المشهورة على جسر السادس من أكتوبرالقاهري، لابد له أن يذكرنا ببعض المجتمعات التي تأسست بهوسٍ جنسي مقدس، تمظهر حجباً وستراً، وكلها ...

Keep Reading »

تودّد، أو الثورة التي لا تؤنَّث لا يعوّل عليها: الجزء الرابع: تفحيل الألوهة وحصار الذات

[

[هذه المقالة هي الرابعة في سلسلة مقالات. يمكن قراءة الأجزاء السابقة هنا.]   "أما تعليم النساء القراءة والكتابة فأعوذ بالله، إذ لا أرى شيئاً أضر منه بهن، فإنهن لما كن مجبولاتٍ على الغدر كان حصولهن على هذه الملكة من أعظم وسائل الشر والفساد، وأما الكتابة فأول ما تقدر به المرأة على تأليف الكلام بها، فإنه سيكون رسالة إلى زيد ورقعة إلى عمرو، وبيتاً من الشعر إلى غرب وشيئاً آخر إلى رجل آخر، فمثل النساء والكتب والكتابة كمثل شرير سفيه تهدي إليه سيفاً، أو سكير تعطيه زجاجة ...

Keep Reading »

تودد أو الثورة التي لا تؤنث لا يعول عليها : الجزء الثالث: التأنيث في الشعر ثورة

نازك الملائكة

[ هذه المقالة هي الثالثة في سلسلة مقالات. يمكن قراءة الجزء الأول هنا والجزء الثاني هنا] إنَّ القصيدة رَمْيَةُ نَرْدٍ  علي رُقْعَةٍ من ظلامْ تشعُّ، وقد لا تشعُّ فيهوي الكلامْ كريش على الرملِ / لا دَوْرَ لي في القصيدة غيرُ امتثالي لإيقاعها : حركاتِ الأحاسيس حسّاً يعدِّل حساً وحَدْساً يُنَزِّلُ معني وغيبوبة في صدي الكلمات وصورة نفسي التي انتقلت من أَنايَ إلى غيرها واعتمادي على نَفَسِي وحنيني إلى النبعِ / لا دور لي في القصيدة إلاَّ إذا انقطع ...

Keep Reading »

تودّد، أو الثورة التي لا تؤنّث لا يعوّل عليها: الجزء الثاني

[فتاتان تكتبان شعارات على الجدران في القاهرة]

[هذه المقالة هي الثانية في سلسلة مقالات. يمكن قراءة الجزء الأول هنا] "تدور ريتا حول ريتا وحدها: لا أرض للجسدين في جسد، ولا منفى لمنفى إلا الوطن في هذه الغرف الصغيرة، والخروج هو الدخول عبثاً نغني بين هاويتين، فلنرحل... ليتضح السبيل لا أستطيع، ولا أنا، كانت تقول ولا تقول" (محمود درويش، أحد عشر كوكباً) لعلَّ شهرزاد في سردها الليلي الألف ويزيد بليلة، تؤرخ ماللحكي الأنثوي من فضاء في الثقافة العربية سابقاً ولاحقاً، هو فضاء يتحدد ...

Keep Reading »

"تودّد" أو "الثورة التي لا تؤنّث لا يعوّل عليها"

[غلاف طبعة بولاق من

على امتداد أربعٍ وثمانين ليلة من ليلة وألف ليلة، في ظلال الحكي الشهرزادي (الأنثوي) في أبهة الحضور الذكوري لشهريارالثقافة/السلطة/الذكر (وكما سيتضح تباعاً الذكر/اللغة)، في حضور السطوة "المسرورة" للسيف المذكر أيضاً، وعلى ركام إناثٍ/حكيٍ سابقٍ على شهرزاد، ظلت تلك القّاصّة، تسرد على مسامع الأمير قصة الجارية "تودد" ، متخذة من إنتصاراتها السردية، حماية لها من بطش السيف الأميري الـ"مسرور"، مراكمة الليالي سردية فوق سردية ، مؤسسة لتأنيث السرد الحكائي ...

Keep Reading »

مي وملح في إضراب الأسرى

  لعله إذ يقول: (كما لم اعلق على مظاهرتكم وتجمعكم، فلتتركوني اسمع "عبري" كما أريد!) ، رداً على تلك الصبية التي طلبت منه على الاقل أن يحترم المظاهرة المناصرة لإضراب الأسرى في سجون الصهاينة، بما أنه لن يشارك، وذلك أثناء مروره بسيارته التي تصدح منها ألحان وأغان عبرية، في أحد أحياء مدينة القدس التي تشهد إعتصامات داعمة لإضراب الأسرى الجائع للحرية، لم يدرك بعد أنه يعد تمثلاً جلياً لأحد إثنين من "أجهزة الدولة" كما عرَّفهم لويس التوسير، إذ صنفهم ذلك الأخير ...

Keep Reading »

غزة "القلعة الأخيرة" والأولى

[غزة . مصدر الصورة

أتذكر في خضم الأحداث الثورية في مصر، كنت دائماً أميل لفكرة التصعيد على حساب التسليح التي راجت بين شباب الثورة المصرية رداً على توحش العسكر والداخلية وتحديداً في فترات محمد محمود وأحداث مجلس الوزراء والعباسية. والفارق بين التصعيد والتسليح فارق كبير من حيث مخزون الردع/التدمير في المواجهات، فالتصعيد لا يشترط أن يكون بالسلاح المركب "المعقد"، قد يكون التصعيد هو وسيلة لتعطيل مخزون الردع/التدمير الخاص بسلاح الطرف الآخر كالبندقية وقنابل الغاز مثلاً مما يفقده أفضليتها ...

Keep Reading »

إنفجار غزة و حصار بيروت معاً

[أمير قطر في غزّة. المصدر: رويترز]

حدثان هامان شهدهما عالمنا العربي – من ضمن الكثير والمتتابع مما يشهده وأسرع من إدراكنا– امتد تأثيرهما أفقياً لما يفوق حدودهما الجغرافية –كالعادة- ، كان الأول تفجير الأشرفية في بيروت، والذي راح "ضمن" ضحاياه اللواء وسام الحسن رئيس مركز المعلومات في الأمن الداخلي اللبناني، و الحدث الثاني هو زيارة أمير قطر وحرمه ووفدهما المرافق إلى قطاع غزة المحتل/المحاصر. لايمكن تجاهل أهمية الحدثين، وإن كانت بيروت قد شهدت إنفجارات وإغتيالات سابقة، وكذا القطاع الغزي الذي كُسر حصاره ...

Keep Reading »

الخيال/الثورة و الرواية/التاريخ

 [تصوير حسام الحملاوي]

"كان ديمقريطس وهرقليطس فيلسوفين. اعتبر أولهما الحالة البشرية مضحكة باطلة، فما ظهر بين الناس إلا والضحك والسخرية ملء وجهه. أما هرقليطس فقد شفق على الحالة البشرية وعطف عليها، فما انقشع الأسى عن وجهه يوماً، وماخلت عيناه من الدموع.." مونتين الخيال / الثورة: الثورة "فعل رفضوي حاسم" ، فهي تقوم على رفض الحاضر كاملاً وكلية، والجنوح بشتى الوسائل التعبيرية –بداية من اللغة- إلى نقضه وإزالته ، و إستبداله -وليس إصلاحه- ، وهو فعل لا يصدر بمنأى عن التخيل ...

Keep Reading »

إدوارد سعيد: الثقافة وطن ومقاومة

[إدورد سعيد. مصدر الصورة موقع

عرَّف قاموس وبستر المقاومة بأنها فعل المقاومة أو المعارضة أو القدرة على أي منهما، ولأن الفعل –أي فعل- إنساني لا يتأتى واقعاً دون مسير قيمية متخيلة له تحدد فضاءه المؤدى و نتائجه المرغوبة، ويمثل تمظهراً أداتياً للقيمة المحددة، وكذلك لأن التعريف القيمي للوجود الإنساني (فرداً أو/و جمعاً) ينتجه الإدراك الثقافي للذات، تغدو المقاومة فعلا ثقافياً بإمتياز.  وكما ذهب البعض من المنظرين –على غير قلة- إلى وصف السياسة "بأنها في جوهرها خطاب ثقافي، أي أنها مجموعة متكاملة من ...

Keep Reading »

على ظهر الحوت

[من أعمال الفنانة منى حاطوم]

على رأس قمر ملحي مكتمل ، وعلى حواف إبريق جسدي الفخاري تتناطح تيوس الموج الأبيض دفاعاً عن سليل الآلهة إذ يهدر بما كتبه الشعر والأدب، ذلك هو رب المعنى الوحيد الباقي في السرد، بعد أن إرتشح منه الملح بإتساع طرق التجارة البحرية ونداء السيف و الكهنة.  لا أعلم ما الذي ينزع فيَّ إليه، ويتبصر به داخلي، أو ما سأكونه تالياً في حضوره يوماً، أهو الملح في الدم وحنينه إلى الأزلي في الموج تماماً كالرحم أم الفخار في طين الأيروس رملاً و موجاً... أنظر إليها والشمس تتواطأ والهواء فتعري ...

Keep Reading »

تأمّلات في بنيان درويشي: سرير الغريبة

[المصدر مجلة سيزفاير]

عندما أعلن محمود درويش في سرير غريبته نيته اعتلاء البداهة الإنسانية في صورها الأكثر بدائية ، وهي أن "يحب" أياً كانت مضامين دروعه البطولية والشعرية الفلسطينية و العربية التي أُسبغت عليه حصراً و أحيانا كثيرة قيداً، حينها حُملَّ –درويش- هزائمنا وهزائم الآخرين المهدرة، وتناسى الكثيرون ، مرجعية العودة الانسانية لشؤون النفس ، و أن رفع راياتها لا يحتاج إلا "أنا"ها فقط. ولعل النص الدرويشي -هاهنا- يعلنها باديء السرير و الغرابة معاً أنهما –الشاعر وغريبته- على ...

Keep Reading »

Bio

Abdullah AlBayyari عبد الله البياري

 عبد الله البياري كاتب فلسطيني، يقيم في القاهرة. طبيب أسنان، يحمل شهادة في الدراسات الإسرائيلية من كلية الاقتصاد والعلوم في مصر، وشهادة في النقد الأدبي من معهد الدراسات والبحوث العربية، وثالثة في الدراسات الفلسفية من فرنسا ويدرس الأدب المقارن حالياً. نشرت كتاباته في العديد من الصحف والمواقع.