Follow Us

RSS Feed    Follow on Twitter    Follow on Facebook    YouTube Channel    Vimeo Channel    Tumblr    SoundCloud Channel    iPhone App    iPhone App

The United Transport Company - Jerusalem

[Bus ride, Image from Chris Stone] [Bus ride, Image from Chris Stone]

— Translated from the Arabic by Chris Stone.  

The United Transport Company stands alone on a square kilometer of land in the heart of Jerusalem. It is bound on the west by Street Number 1, which falls on the line that divided the city into East and West Jerusalem in 1948. To the east are The Garden Tomb and the Schmidt Girls School. To its south is the Jerusalem Hotel and to the north lies Damascus Gate, which leads to the old city. Here one usually finds large and small white buses with green lines on their sides on which is written "The United, Jerusalem-" then the name of the area that that particular bus goes to. In the eastern part of the bus station sits a small building with a lounge for bus drivers and an office where the company's founder and majority shareholder usually sits. "Ra'ed al-Tawil," as he is called on official documents, is the eldest son of Umm Ra’ed and Abu Ra’ed al-Tawil. While only his wife and a few family members calls him "Ra'ed," everyone else calls the company's founder "Abu Arab."

In the early 90s Abu Arab fell in love with a girl from Jaffa, an extremely beautiful girl, except perhaps for her prominent jaw. This girl, however, did not reciprocate Abu Arab's feelings, which naturally saddened him. He first met her on one of the trips from Jerusalem to the Sea of Galilee that leftist students used to take in the small bus that he rented out and always drove for just such occasions. Abu Arab had bought the bus to support the family after his release from prison. His mother had sold all of her gold jewelry so he could buy it. Abu Arab had been a "security prisoner" for about two years because the Israeli authorities suspected him to be a member of The Popular Front for the Liberation of Palestine. His father had preceded him to prison on the same accusation, then one brother and then the next and then the next. When the Israeli army raided their house in one of Jerusalem's overcrowded neighborhoods one night and asked Umm Ra'ed about the whereabouts of the remaining brother, who was twelve, she beat the soldiers to the room where this brother was sleeping and started kicking him while shouting, "Get up Mr. George Habash, get up!"   At that moment the head of the military unit intervened and saved him from her. Yet later, the investigator resumed that kicking with such intensity that that brother confessed to having thrown stones at a military patrol. His classmate, however, never confessed, a fact that has left his soul deeply scarred.

The bus project turned out to be a success. Soon after buying the first bus, Abu Arab was able to get another one for his brother for when he got out of prison. The brother drove workers, whereas Abu Arab continued to drive college students and sometimes journalists or artists, something he really enjoyed. Even though after prison Abu Arab had given up completely on the idea of finishing high school, he still felt sad about it. And perhaps this sadness increased when he realized that the college girl from Jaffa did not like him, and that perhaps no left-wing college or cultured girl would like him, because he had not finished high school and was just a bus driver. Eventually, however, the women of the family met and decided to introduce him to another girl, a cousin named Abla, who just happened to look a lot like the first girl. The two immediately fell in love, though perhaps Abla loved him a bit more. Abu Arab, in turn, introduced her to his intellectual and artist friends. She was shy with them at first, but his close friends were soon able to get to know her intimate and gentle side. Also at the beginning, because of her family’s reservations, Abu Arab was not able to meet with Abla alone, though he so much longed to. Instead, Abla's grandmother, the family's supreme authority figure, always had to chaperone them. Thus the grandmother also met Abu Arab's university and cultured friends, who were able to soften her up quickly and convince her to leave Abla and Abu Arab alone by themselves. Her only condition was that they tell no one. Therefore I ask the reader to keep this fact a secret, even though the grandmother died a few years ago, and now Abla and Abu Arab are married and have seven children, six girls and a boy!

The first child is Kamilya. Abu Arab named her after his friend Kamilya Jubran, the lead singer at that time of the group Sabreen, of which Abu Arab was a huge fan. Kamilya is a beautiful girl who studies at the Rosary school and Abu Arab can't wait for the day she goes off to college and he'll see her standing at the Qalandia checkpoint on her way from Bir Zeit University back to Jerusalem. As for the second daughter, Karmel, her name was chosen on the way to the maternity hospital in Talbiyya, on the road itself that divides East and West Jerusalem. Everyone liked the fact that she was named after a Palestinian mountain and that the name begins with the letter "K" like Kamilya. Abla and Abu Arab, however, knew that they couldn't keep up this pattern of names starting with the letter "K", for as soon as they had a boy, they were going to name him Farid after Abu Arab's father. Therefore they dropped the "K" names after Karmel's birth, which was an extremely difficult one. While giving birth Abla began to beat Abu Arab and to scream "It's all your fault!" It saddened Abu Arab, who held on to her hand, to see Abla in so much pain, which he was helpless to stop. That day they thought they might not have more children. But luckily the following births were easier. Karmel is a beautiful and smart girl who studies all the time. As for Farid, he's a gentle and intelligent boy who loves his six sisters a lot, perhaps with the exception of Aya, who is a year older than he. She's also not so fond of him. This might be due to the fact that Farid is a highly sensitive child who feels gratitude towards those who love him, whereas Aya could care less about that and seems rather to be completely consumed by her curiosity towards the world. The other three are still small. The oldest of them speaks somewhat slower than normal, giving each and every letter its phonetic due and then some. This could be because of a fall she took from the second floor two years ago. The ambulance took forever to come, as usually happens in the case of Palestinian injuries. That day Abla felt a great hatred for the whole world, including herself and to some extent Abu Arab, since it had never occurred to him to encourage her to get a driver's license. The time she spent waiting for the ambulance was among the most painful in her life, more painful even than giving birth to Karmel. However, it's a good thing that Abla didn't have a driver's license at the time, for she was hardly able to stand on two feet that day.

It wasn't a problem for the family that that little one spoke somewhat slowly. They gave her all the time she needed, especially since Aya's rapid-fire speech, which really annoyed Farid, saved them so much time. The two smallest ones still cannot talk. They are fraternal twins, but if one did not know that they were siblings, one would never guess that they were even from the same city.

Abu Arab and Abla's ambitions were not limited to increasing the world's population, but also increasing their own wealth. And generally the number of buses they owned grew with the number of children they had, until they eventually possessed five buses. Then Abu Arab suddenly thought about selling them, along with a small plot of land the family owned in Bethlehem, all for the sake of a new project. But his efforts to convince his parents and especially his siblings initially failed. According to them and many of his friends and acquaintances, it was a completely crazy idea. Abu Arab, though, was not to be deterred. He decided to carry out the plan on his own. He sold his share of what his family agreed to be his after years of tireless work, which came to two buses. Then he sold all of Abla's gold without telling anyone (and I ask the reader again to please keep this information a secret). Abla not only loved Abu Arab, but also believed in him. Objectively, though, the idea, which was to buy the Ramallah-Jerusalem bus line itself, did seem like something only a crazy person would support.

The line was owned by the Ramallah Bus Company, which had remained in operation until the beginning of the 1990s, after which the buses stopped running and the company disappeared completely. Before that, its work had been limited to running two old and run-down buses that no one had dared to ride except for those who had both no money, and all the time in the world.

It was, then, just a few senior citizens who used the Ramallah-Jerusalem buses, and occasionally students who couldn't pass up the chance to procrastinate between home and school. But this wasn't the main problem.  The main problem was that even fifteen years ago these buses were run down. Now they were more like worthless archeological ruins. The second problem was that there was no longer a direct road between Ramallah and Jerusalem that buses could use even if these buses were able to make the trip in the first place. The road had been divided into several sections in years past, what with checkpoints and the Wall. So now everyone, including the senior citizens and school kids, would definitely prefer the shared taxis that were quite fast. Quite fast, that is, when they were actually moving, which gave the rider the sense, even if an illusion, that they were moving at the fastest possible speed after sometimes hours of waiting at the checkpoints.

Last but not least, the idea was also crazy because Abu Arab did not possess a license to drive large buses. In fact, neither he nor any of his brothers ever would. According to Israeli transportation law, former ‘security prisoners’ could not obtain the license needed to drive large buses. In short, he and Abla threw all of their hard-earned savings into something that no longer existed and in fact could not exist in the future. But Abu Arab looked at the situation differently. While all of this was true, Abu Arab could see beyond the present circumstances. For him, the success of any project depends on the possibility of the creation of different circumstances in the long run.

So, Abu Arab started down this path all by himself, spending long hours in the garage where the buses had been lying like ill cows, trying to fix what could be fixed. He re-painted the buses and re-upholstered their seats. After several months of work the two buses began running again. One of them ran from Ramallah to the Qalandia checkpoint and the second from the Qalandia checkpoint to Jerusalem, even though their signs said that they went from Jerusalem to Ramallah. The phrase "Jerusalem to Ramallah" was like words on a gravestone, a reminder of a life that no longer existed. In any case, at least now a route that had been dead for a long time had come back to life, even if it was a limited and partial life. These two buses slowly got more and more attention from riders, and not only because they had been refurbished or because they saved riders some on transportation costs, which had become exorbitant thanks to the breaking of the road to and from Jerusalem up into small segments, but also because people believed that the drivers of the small buses were a pack of thieves, drug dealers, sexual harassers, and even collaborators. And even though no one scrutinized these claims very closely, the drivers' behavior did nothing to help their reputation. Thus the popularity of the Ramallah-Jerusalem buses rose every day, especially since the buses left at scheduled times and not just when they filled up. And it rose not just among the passengers, but also drivers, who respected Abu Arab as the lawful owner of the route which many of them currently used unlawfully.

One day Abu Arab, whom as we've already mentioned was a bright and ambitious goodhearted leftist, called for a meeting of all of these drivers. His suggestion was as follows: as an owner of buses he, like them, wanted to ensure his and his customers safety and wellbeing. This required that they unite and work together. As everyone knew, he was the owner of the Jerusalem-Ramallah route, but that was beside the point. What he was suggesting was that the owners of all the buses that used this route join his company, which would be called, instead of the Jersualem-Ramallah line, the United Transport Company. As the sole owner, founder, and investor in the company, he would hold 51% of the shares, dividing the rest among the drivers who would join the company, which they could do without investing any money in it. All they had to do was join with their buses, buses that would remain their property, not the property of the company. The company would simply be an umbrella bringing together all of the bus drivers and owners to ensure and protect their rights, as well as the rights of the passengers, especially in the face of the Israeli Authorities who were constantly harassing the drivers of the small buses. All the bus owners had to do was provide accident insurance for their passengers and adhere to the ticket system so as to be able to pay their taxes. They would also have to make sure that everyone wore the same uniform so that it would be easy for the passengers to recognize the drivers, and agree to standardizing the color and signs on the buses in line with the logo of the company, of which they would now be shareholders. 

One could sum up Abu Arab's idea by saying that it was the exact opposite of the neo-liberal system. In fact, it established the kind of cooperative endorsed by many critics of this system as a form of resistance. 

The number of members of the company increased day after day until all of the bus lines leading to Jerusalem had joined it, a situation the passengers were very much in support of. And finally, Abu Arab's family came around to the project.

Naturally, Abu Arab still cannot drive any of the large buses that he owns or that fall under the umbrella of his company. But at least he owns two cars. One -- an old jeep -- he drives when he goes on long trips with his family. The second is nothing special, something he uses to take the kids to school every morning on his way to the office, where he remains until late at night, making sure that any problems connected to the company are on their way to being solved.

---

 

الشركة الموحدة للنقل - القدس

تنفرد الشركة الموحدة للنقل بمساحة تعادل كيلومترا مربعا في قلب مدينة القدس. من الغرب يحدها شارع رقم واحد الواقع على الخط الذي شطر المدينة في العام 1948 إلى قسمين، الغربي والشرقي. من الشرق يحدها بستان المسيح ومدرسة الشميدت للبنات، ومن الجنوب فندق الجيروسالم، ومن الشمال باب العامود المؤدي إلى البلد. فوق هذه المساحة تنتشر في العادة حافلات بيضاء صغيرة وكبيرة يمتد على عرضها خط أخضر تتخلله عبارة "الموحدة، القدس"، ثم اسم المنطقة التي تتجه إليها تلك الحافلة. في شرقي الموقف هنالك مبنى صغير يضم استراحة لسائقي الحافلات ومكتب الإدارة. في مكتب الإدارة يجلس عادة مؤسس الشركة وصاحب أكبر نسبة أسهم فيها، المدعو فوق الأوراق الرسمية "رائد الطويل"، الابن البكر لأم رائد وأبو رائد الطويل. وبينما تقتصر مناداته باسم رائد على زوجته وبعض من أفراد عائلته، يعرف مؤسس الشركة باسم "أبو عرب".

ولقد وقع أبو عرب في أوائل التسعينيات بحب فتاة من يافا كانت جميلة جدا عدا ربما فكيها اللذين كانا يتقدمان وجهها قليلا. لكن هذه الفتاة لم تبادل أبو عرب الحب وقد أحزنه الأمر. كان أبو عرب قد تعرف إلى الفتاة في إحدى الرحلات التي قام بها آنذاك طلاب يساريون من القدس إلى بحيرة طبريا في حافلته الصغيرة التي كانت تؤجر لمثل هذه الأغراض، في حين يقوم هو بقيادتها. اشترى أبو عرب هذه الحافلة بعد خروجه من السجن لدعم العائلة ماديا، ولقد باعت والدته أم الرائد كل صيغتها الذهب من أجل توفير ثمنها. كان أبو عرب معتقلا أمنيا لمدة عامين تقريبا لاشتباه السلطات الإسرائيلية بعضويته في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. ووالده كان قد سبقه إلى المعتقل بالتهمة ذاتها، ثم تبعه أخوه التالي، ثم التالي، ثم التالي، وحين داهم الجيش البيت الواقع في أحد أحياء القدس المكتظة ذات ليلة، وسأل أم الرائد عن مكان الأخ التالي، وكان يبلغ من العمر اثني عشر عاما، سارعت أم الرائد قبلهم إلى الغرفة وانقضت على السرير، حيث كان ينام هذا الأخ وبدأت بضربه وبالصراخ نحوه قائلة: "قم يا جورج حبش، قم". وقد تدخل قائد الوحدة العسكرية في تلك اللحظة وأنقذه من الضرب المبرح، لكن المحقق لاحقا أتمه بحدة اعترف على أثرها ذلك الأخ بأنه ضرب دورية عسكرية بحجر، بينما صديقه في الصف لم يعترف، ولا يزال الأمر حتى الآن يحز عميقا في نفسه.

ولقد أدر مشروع الحافلة أرباحا لا بأس بها، تمكن أبو عرب على إثرها من شراء سيارة إضافية لشقيقه الثاني لدى خروجه من المعتقل، وبدأ هو الآخر يعمل سائق حافلة، لكن لنقل العمال، وبقي أبو عرب ينقل طلبة الجامعة وأحيانا الفنانين والصحافيين. وعلى الرغم من أن أبو عرب كان قد أقلع تماما عن فكرة العودة إلى دراسته الثانوية بعد خروجه من السجن، فإنه لم يبرح يشعر بالأسى تجاه الأمر، لذا كان يسعده مرافقة طلاب الجامعات في حافلته الصغيرة. وربما كان قد ازداد إحساسه بذلك الأسى عقب إدراكه بأن تلك الفتاة الجامعية من يافا لا تحبه، وربما لن تفعل أي فتاة جامعية أو مثقفة يسارية لأنه سائق حافلة لم ينه دراسته الثانوية. لكن أخيرا اجتمعت نساء العائلة وقررن تعريفه بفتاة أخرى من العائلة تدعى عبلة، وإلى حد كبير تشبه الفتاة الأولى. ووقع الاثنان في حب بعضهما الآخر منذ البداية، لكن ربما عبلة أحبت أبو عرب أكثر قليلا. ولقد عرف أبو عرب عبلة بأصدقائه المثقفين والفنانين وكانت في البداية خجولة، لكن أصدقاءه المقربين استطاعوا التقرب من عالمها الحميمي والناعم في فترة قصيرة. كما في البداية، بسبب تحفظات عائلة عبلة لم يتمكن أبو عرب من اللقاء بعبلة على انفراد، وهو أمر كان يتوق إليه بشدة. كانت ترافقهما دائما جدة عبلة، الآمر الناهي في العائلة. وهكذا تعرفت الجدة أيضا على رفاق أبو عرب الجامعيين والمثقفين، الذين سرعان ما ألانوا قسوتها وأقنعوها بأن تذهب إلى مكان ما وتترك عبلة وأبو عرب وحدهما، قد وافقت شرط ألا يعرف أحد بالأمر، ونرجو القراء الاحتفاظ بهذا الأمر سرا، مع أن الجدة ماتت قبل سنين عدة، والآن عبلة وأبو عرب متزوجان ولديهما سبعة أطفال، ست بنات وولد.

اسم الأولى كاميليا، وقد اختاره أبو عرب أسوة بصديقته كاميليا جبران المغنية آنذاك في فرقة صابرين، التي كان أبو عرب أحد مقربيها. وكاميليا هي فتاة جميلة تدرس في مدرسة الوردية وينتظر أبو عرب بفارغ الصبر ذلك اليوم الذي يراها فيه واقفة على حاجز قلنديا في طريقها من جامعة بيرزيت إلى القدس. أما البنت الثانية، كرمل، فقد تم اختيار اسمها في الطريق إلى مستشفى الولادة في الطالبية فوق الطريق ذاته الذي يفصل القدس إلى قسمين شرقي وغربي. والاسم نال إعجاب الجميع لأنه يجمع بين أحد جبال فلسطين وحرف الكاف الذي يبدأ به اسم البنت الأولى كاميليا. لكن أبو عرب وعبلة كانا يعرفان أن مشروع حرف الكاف لن يمتد طويلا، فحال ولادة ولد ينتظر منهما تسميته فريد على اسم والد أبو عرب، أبو الرائد، لذلك هجرا الفكرة تماما بعد كرمل، حيث اختلفت أحرف بداية أسماء بقية أطفالهم. ولقد كانت ولادة كرمل عسيرة جدا، راحت خلالها عبلة تضرب أبو عرب الذي كان يمسك بيدها في تلك الأثناء صارخة "أنت السبب". وقد أحزن أبو عرب أن يرى عبلة تشعر بكل هذا الألم دون أن يتمكن من مساعدتها، كما فكر يومها بأنه عليهما التوقف عن الإنجاب، لكن لحسن الحظ الولادات اللاحقة كانت أسهل. وكرمل فتاة جميلة وذكية جدا وتدرس كثيرا، أما فريد فهو طفل ناعم وذكي ويحب شقيقاته الست بشدة عدا ربما آية التي كانت تكبره بعام، وهي بدورها لم تكن تحبه كثيرا. ويعود هذا الإحساس بالعداء بين الاثنين في الغالب، إلى أن فريد طفل ذو إحساس مرهف جدا ويحس بالامتنان لأولئك الذين يحبونه، بينما آية لا تكترث بموضوع الحب برمته، إنما ينصب جل اهتمامها على العالم الذي تقابله بفضول هائل. الثلاث الباقيات ما زلن صغيرات، لكن أكبرهن تتحدث ببطء ما، حيث يتخذ كل حرف موضعه الثابت والمريح في حيز الكون السمعي. وقد يعود ذلك إلى حادثة وقوع هذه الصغيرة من الطابق الثاني قبل عامين، وتأخر سيارة الإسعاف في الوصول كالعادة حينما يتعلق الأمر بإصابة فلسطينية. كانت عبلة قد صبت جام حقدها يومها على العالم بأكمله، بما في ذلك نفسها ووصل أبو عرب بعضا من هذا الحقد، لأنه لم يخطر بباله أن يشجع عبلة على أن تحصل على رخصة قيادة، فقد كانت لحظات انتظار الإسعاف تلك أليمة عصيبة أشد من أي ألم عرفته، حتى آلام ولادة كرمل. ولكن لحسن الحظ أنه لم يكن بحوزة عبلة رخصة قيادة يومها، فلم تكن بحالة نفسية تخولها حتى من الوقوف على قدميها.


ولا بأس بالنسبة للعائلة من أن تلك الصغيرة تتحدث ببطء بعض الشيء، بل إنهم يمنحونها كل الوقت الذي تحتاجه للاستماع إليها، وبخاصة أن يتوفر لديهم مثل هذا الوقت جراء تحدث آية بسرعة فائقة، وهو أمر يغيظ فريد الصغير بشدة. الصغيرتان الأخريان بدورهما ليستا قادرتين على التحدث بعد، وهما في الواقع توأم لكن ليس من البويضة نفسها، ولو لم يعرف المرء مسبقا بأنهما شقيقتان لاعتقد بأنهما ليستا حتى من المدينة نفسها.


لم يقتصر طموح أبو عرب وعبلة يوما على المساهمة في توسيع الوجود الإنساني فقط، إنما أيضا على توسيع نفوذهما الاقتصادي. إجمالا، بالتزامن مع ازدياد عدد أفراد عائلتهما، راح يزداد عدد الحافلات التي تمتلكها العائلة حتى وصلت ذات يوم إلى خمس حافلات، قرر أبو عرب فجأة أن يبيعها، بالإضافة إلى قطعة أرض صغيرة تملكها العائلة في بيت لحم من أجل فكرة لمشروع. لكن جهوده في إقناع والديه، وبخاصة أخوته بدعم فكرة مشروعه باءت بالفشل، فلقد كانت الفكرة جنونية تماما بالنسبة لهم وللعديد من الأصدقاء والمعارف. لكن أبا عرب بقي متمسكا بها وباشر بتنفيذها وحده، فباع ما تم الاتفاق عليه مع العائلة على أنه ملكه من الحافلات بعد سنوات من العمل المضني، وكان ذلك ما يعادل حافلتين، ثم باع كل صيغة ذهب عبلة دون أن يعرف أحد (ونرجو ثانية الاحتفاظ بهذه المعلومة سرا)، فعبلة كانت أكثر الناس إيمانا وليس فقط حبا بأبي عرب. والفكرة هي لو ينظر المرء إليها بحيادية وبموضوعية، تبدو حقاجنونية لا يمكن إلا لمجنون آخر دعمها، أما وهي شراء خط "رام الله-القدس".


حسنا. يمتلك هذا الخط شركة حافلات رام الله - القدس، التي راحت تعمل حتى بداية التسعينيات حيث توقفت تماما واختفت الشركة. قبل اختفائها، كان قد اقتصر عملها على تشغيل حافلة أو اثنتين قديمتين مهترئتين، لم يكن أحد ليجازف باستخدامهما إلا من لم يكن بحوزته أي نقود بالمرة، وفي الوقت ذاته كان بحوزته كل الوقت في العالم.


كانوا هم إذن قلة من العجائز يستقلون حافلات رام الله-القدس، وأحيانا طلبة المدارس الذين لم يكونوا ليفوتوا فرصة للتلكؤ في طريقهم بين البيت والمدرسة. لكن المشكلة ليست هنا، إنما أن هذه الحافلات كانت مهترئة منذ قبل ما يقارب الخمسة عشر عاما، والآن لن يتعدى كونها أكثر من قطع أثرية باخسة الثمن. ثانيا، لم يعد هنالك بتاتا طريق مباشر بين رام الله-القدس، يمكن للحافلات استخدامه لو كان هنالك مثل هذه الحافلات، فقد قطعت الطريق إلى أجزاء عدة خلال السنوات الماضية، ما بين حواجز وجدار. وبالتأكيد الآن سيفضل الجميع، بمن فيهم العجائز وطلبة المدارس، ركوب سيارات الأجرة المشتركة السريعة جدا متى تحركت، ما يمنح الركاب ولو وهميا الإحساس بأنهم يتقدمون بأقصى سرعة ممكنة بعد ساعات أحيانا من الانتظار على الحواجز.


أخيرا وليس آخرا، لم يكن أبو عرب يملك رخصة قيادة حافلة كبيرة، كما أنه لن يملك واحدة يوما في حياته لا هو ولا أي واحد من أخوته، فوفق قوانين السير الإسرائيلية، لا يحق لمعتقل أمني سابق الحصول على رخصة قيادة حافلة كبيرة. باختصار، رمى أبو عرب كل ما امتلك هو وعبلة بعد سنوات عديدة من العمل الشاق في شراء شيء لا وجود له، ولا أمل في أن يكون له وجود في المستقبل. لكن أبو عرب رأى الأمور بطريقة مغايرة. صحيحة هي كل هذه المعطيات، ولكنها تنطبق على المدى القصير فقط والظروف القائمة. أما بالنسبة لأبي عرب فإن نجاح أي مشروع لا يكمن في الاعتماد على ما يتوفر من ظروف في المدى القصير، إنما على خلق ظروف مغايرة تمتد إلى المدى البعيد.


بدأ أبو عرب مسيرته وحيدا معزولا، يمضي ساعات طويلة في المرآب حيث الحافلات القديمة راكنات كالبقرات العجاف، يحاول إصلاح ما أمكنه من إصلاحها، ونجد مقاعدها مرة أخرى وطلاها من جديد. وذات يوم بعد عدة أشهر من العمل انطلقت حافلتان. واحدة تجري رحلات من رام الله وحتى حاجز قلنديا والثانية من القدس وحتى حاجز قلنديا، مع أن مكتوب على عرضيهما بأن رحلتهما هي من القدس إلى رام الله. ولكن كانت تلك العبارة أشبه بنقش على شاهد قبر يذكر بحياة سابقة لا وجود لها أكثر. مع ذلك على الأقل عادت الحياة، مع أنها حياة مقطعة تماما، إلى خط سفر كان ميتا لفترة طويلة. في الواقع بانطلاقهما، راحت الحافلتان تجذبان انتباه الركاب أكثر فأكثر، ليس فقط لأنه تم تجديدهما أو لأنهما توفران بعضا من مصاريف النقل التي باتت باهظة بتقطيع الطرقات إلى جزيئات من وإلى القدس، وإنما بسبب الانتشار المتزايد للاعتقاد بأن سائقي الحافلات الصغيرة هم زمرة من اللصوص، وبائعي المخدرات، والمتحرشين جنسيا، وحتى العملاء. ومع أنه لم يتم بحث مدى دقة هذه المعتقدات، فإن تصرقات قائدي هذه المركبات المتهور لم يساهم بالمرة في دحضها. وهكذا راحت تزداد شعبية حافلات رام الله-القدس بين الركاب يوما بعد يوم، وبخاصة أنها راحت تنطلق في مواعيد محددة وليس حين تمتلئ بالركاب. ولم تزدد شعبية الحافلات بين الركاب فحسب، إنما أيضا بين أصحاب الحافلات عموماوبتقديرهم لأبي عرب، المالك القانوني وصاحب النفوذ الشرعي للخط الذي يقوم الكثير منهم باستخدامه حاليا.


ذات يوم قام أبو عرب، الذي كما جاء على ذكره سابقا من أنه إنسان يساري ذو ذكاء وطموح طيبين، بالاجتماع بسائقي هذه الحافلات، وكان اقتراحه كالتالي: كصاحب حافلات مثله مثلهم يود توفير حياة آمنة له ولعائلته كما للركاب، وهو أمر يتطلب من الجميع الاتحاد والعمل سوية. كما أن الجميع يعرف أنه هو الآن مالك خط القدس-رام الله، ولكن ليست هذه هي النقطة المهمة، إنما هو يدعو أصحاب الحافلات الذين يستخدمونه الآن إلى أن ينضموا إلى الشركة، التي ستسمى بدل خط القدس-رام الله الشركة الموحدة في النقل. كصاحب ومؤسس والمستثمر الوحيد في هذه الشركة إلى الآن، سيكتفي هو بـ 51% من أسهمها، وسيقسم بقية الأسهم بين أصحاب الحافلات المنضمين إلى الشركة، دون إلزامهم باستثمار أي أموال، فقط أن ينضموا بحافلاتهم التي تبقى ملكهم الحصري أيضا، وليس ملكا للشركة. الشركة ما هي إلا مظلة يتجمع تحتها جميع مالكي وسائقي الحافلات لضمان وحماية حقوقهم العمالية والاجتماعية والقانونية والصحية، وكذلك الركاب، وبخاصة أمام السلطات الإسرائيلية التي طالما لاحقت وضايقت أصحاب الحافلات الصغيرة. كل ما على مالك الحافلة عمله هو أن تكون حافلته توفر للركاب تأميناضد حوادث السير، كما عليه اعتماد نظام البطاقات من أجل تنظيم قضية الضرائب، الالتزام بلباس موحد يخول الركاب التعرف على السائق بسهولة، وتوحيد لون وشعار المركبات ضمن شعار الشركة التي باتوا يملكون فيها أسهما.


يمكن اختصار فكرة أبو عرب بأنها النقيض تماما لفكرة النظام الاقتصادي الليبرالي الجديد، إنما تؤسس مبدأ الشركة التعاونية التي يقدمها العديد من منتقدي هذا النظام، كوسيلة لمقاومته.


ولقد راح عدد المنضمين إلى الشركة يزداد يوما بعد يوم حتى ضمت تحتها جميع خطوط النقل من وإلى القدس، وهو أمر كان الركاب أنفسهم الأشد حماسة ورضا به، كما اقتنعت عائلة أبو عرب أخيرابمشروع ابنها أبو عرب.


بالطبع لا يزال أبو عرب لا يمكنه قيادة أي من الحافلات التي يمتلك أو تقع تحت مظلة شركته. لكنه يملك سيارتين على الأقل، واحدة يقودها حين يصطحب عائلته في رحلات بعيدة، وهي جيب قديم، والثانية سيارة عادية يستعملها في نقل البنات والولد كل صباح إلى المدرسة، ومن ثم إلى مكتبه الذي لا يتركه حتى ساعة متأخرة من الليل، بعد أن يطمئن أن بعض المشاكل المتعلقة بالشركة في طريقها إلى أن تحل.





 

 

4 comments for "The United Transport Company - Jerusalem"

Gravatar

Fascinating story

Felix E F Larocca MD wrote on June 13, 2011 at 05:27 PM
Gravatar

Thank you for this article. I've taken the Jerusalem-Ramallah line many times and always wondered how it worked.

Taryn wrote on June 16, 2011 at 10:34 AM
Gravatar

Very nice post by authour on the united transport company jerusalem

Tow Truck San Francisco wrote on July 09, 2011 at 04:17 AM
Gravatar

My brother recommended I might like this web site. He was entirely right. This post truly made my day. You can’t imagine simply how much time I had spent for this information! Thanks!

Tow trucks san francisco wrote on September 23, 2011 at 06:16 AM

If you prefer, email your comments to info@jadaliyya.com.

Jad Navigation

View Full Map, Topics, and Countries »
You need to upgrade your Flash Player

Top Jadaliyya Tags

Get Adobe Flash player

Jadaliyya Features

Pages/Sections

Archive