Follow Us

RSS Feed    Follow on Twitter    Follow on Facebook    YouTube Channel    Vimeo Channel    Tumblr    SoundCloud Channel    iPhone App    iPhone App

Bahrain's Revolutionaries Speak: An Exclusive Interview with Bahrain's Coalition of February 14th Youth

[Logo of the Coalition of February 14th Youth. Image from unknown source.] [Logo of the Coalition of February 14th Youth. Image from unknown source.]

In spite of claims that Bahrain’s revolution has failed, the reality is that peaceful protests, a campaign of civil disobedience, and anti-Al Khalifa energy is at an all-time high. The regime’s reliance on heavy-handed violence has failed to quell the country’s revolutionary spirit or stamp out the opposition. If anything, the yearlong brutal siege against its own citizens has strengthened the resolve of anti-regime critics and their determination to carry on. Among the most determined to keep the revolution alive is the Coalition of February 14th Youth, an anonymous and decentralized political network that has coordinated months of activism and protest. While Bahrain’s older and more visible political societies, including al-Wefaq and Wa’ad, have sought and failed to negotiate with the government over the last year, the Coalition of February 14th Youth has steadily earned popular legitimacy for its commitment to revolutionary principles and action. Out of fear of arrest, the Coalition has coordinated its efforts primarily through social media, most notably on Twitter and Facebook. Until now they have cautiously avoided speaking directly with the media.

Toby C. Jones (TJ): How would you describe the February 14 Youth Coalition? Who is represented in the coalition? How representative is it?

Coalition of February 14 Youth (CFY): February 14 Youth are all those revolutionaries that stood firm on the streets ever since they lit the spark of a popular revolution on 14 February 2011. The coalition is merely a byproduct of this revolution and was formed out of a few of its active revolutionary groups. The February 14 Coalition derives its legitimacy from the popularity of the revolution and its goals.

TJ: What is the coalition’s relationship with the other opposition movements, most notably Al-Wefaq?

CFY: The coalition’s relationship with other opposition groups is based on the principle of respect and considers them integral in the struggle. It values all efforts that are made by them to protect the rights of the people including their right to self-determination as legislated in international law and conventions.

TJ: What is your relationship with non-registered opposition movements such as Haq, Al-Wafa, the Bahrain Freedom Movement, and others?

CFY: Our objective in the coalition with regards to all other opposition groups is to deal with them positively in a manner that serves the revolution and its goals, taking advantage of all expertise and opinions, while emphasizing the need to close ranks amongst revolutionary groups against the common enemy, the bloody Al-Khalifa regime.

TJ: What are the coalition’s objectives? Is the coalition committed to the fall of the Al-Khalifa or is there the possibility of a negotiated resolution with the regime?

CFY: The first and foremost goal that revolutionaries are struggling for is the liberation of our land from Saudi occupation and the overthrow of the Al-Khalifa regime, which has lost its popular and constitutional legitimacy. Once that is achieved, the people can choose their own destiny and choose the political and economic system that meets their ambitions and aspirations. We will not under any circumstance accept a compromise with this bloody regime that continues to violate our human rights. We are determined to liberate our precious homeland from dictatorship, and build a nation of justice, dignity, and equality for all its citizens.

TJ: What are the organization’s demands?

CFY: The coalition’s objectives and demands, as they have been outlined in the Pearl Charter, are as follows:

  1. Overthrowing the tribal Al-Khalifa regime, which has lost its legitimacy, and bringing its heads and officials to trial, including Hamad the dictator, for the crimes against humanity that they have committed against our people.
     
  2. Ensuring the people's right to self-determination and ability to choose the political system that meets their ambitions and aspirations.
     
  3. Dismantling the current state security agencies and rebuilding them along modern standards that ensure safety and security for all citizens.
     
  4. Forming an independent and fair judiciary.
     
  5. Reinforcing the principle of separation of powers (Legislative, Executive and Judiciary).
     
  6. Maintaining national unity, preserving the social fabric, promoting justice and equality, and prohibiting any form of discrimination against citizens.
     
  7. Finding a realistic and fair solution to the problem of systematic political naturalization that has been created by the regime to change the original identity and demographics of the country.
     
  8. Preserving the Islamic and Arab identity of Bahrain.
     
  9. Forming a national body to oversee the election of a Constituent Assembly that will write a new constitution for the country after the fall of the Al-Khalifa regime.
     
  10. Ensuring the fair distribution of wealth while protecting national resources and gains for future generations.

TJ: What is the coalition’s position on the use of violence? You have come under criticism for supporting the use of Molotov cocktails, endangering the lives of motorists, and the destruction of property. How do you respond to this criticism?

CFY: Revolutionaries have not threatened motorists nor have they destroyed any public or private property. However, under occupation and gross violations of human rights, self-defense is legitimate and has been sanctioned by all religions and man-made laws. It is neither logical nor fair to ask a person who is in danger to sit idle and not defend themselves especially with the inexcusable silence of the international community, American support for these repressive practices, and the Saudi occupation of Bahrain.  

TJ: Considering the efforts of the regime’s security services to control the villages and suppress demonstration, what are biggest challenges you face?

CFY: The more aggressive and brutal the security grip, the more determined the resolve and steadfastness of the revolutionaries. Over the last year, the al-Khalifa regime has not left one crime that it has not committed against its citizens. Their crimes have even affected foreign residents. Yet, revolutionaries have remained steadfast. One of our biggest challenges in this revolution is the strong American support for this dictatorship and their disregard and indifference to the continued crimes and violations committed by the regime. Another major challenge to our revolution is the disinformation campaign in the media, with Saudi funding and support aiming to tarnish the image of the Bahraini revolution. Despite these challenges, the power to lead is in the hands of the people more than ever. The Saudi occupiers and the Al-Khalifa regime are struggling due to their failure to crush the revolution, which is ongoing and steadfast despite the war being waged to exterminate the Bahraini people on all levels. 

TJ: Who are the coalition’s greatest political influences? What inspires you?

CFY: We reiterate that the coalition is born out of this glorious revolution through the independent efforts of Bahraini youth, and is a nationalist coalition devoid of party and sectarian lines. The coalition is loyal to the martyrs, injured, and prisoners as well as all of Bahrain’s citizens and the homeland. The Coalition is committed to continue on the path of struggle and revolutionary work until the revolution’s goals of overthrowing the Al-Khalifa regime and gaining the right to self-determination are achieved. 

TJ: Your critics and observers in the West often describe Bahrain’s uprising as driven by sectarianism? What is your response to charges that yours is a sectarian movement?

CFY: This is a big lie through which the Al-Khalifa regime seeks to mislead international public opinion at media and international forums as well as centers of decision making in order to distort the image of the legitimate revolution. This is in addition to the regime’s media blackout on its sectarian and racist practices against all Bahraini citizens. The truth is that the revolution is popular—par excellence—and has included both Sunni and Shia citizens among its ranks. 

The most poignant response to these lies is that the first political prisoner since the revolution started is the Sunni Muhammad al-Buflasa, who was kidnapped by the regime’s mercenaries after giving a talk on the stage of Lulu Square demanding freedom, democracy, and equality among all citizens. 

How can it be called sectarian, when the goal of the revolution is for all citizens, regardless of sect, whether Sunni or Shia, to become equal in their rights and duties, not to mention that the most prominent and most important slogan of this revolution is “We are brothers, Sunnis and Shias, and we will not sell out this country.”

TJ: Does the movement include Sunnis or non-Islamists? Do you have programs to attract these segments to the coalition?

CFY: Absolutely, the revolution includes all segments of society, whether among the Sunnis or Shias, or liberals and nationalists. Moreover, the coalition is diverse and includes people with different political and intellectual ideologies, and its program and revolutionary approach resonates with all Bahrainis. 

TJ: Similarly, in spite of the absence of any evidence of foreign manipulation as well as a clear statement from the Bahrain Independent Commission of Inquiry (BICI) report that there is no indication of Iranian meddling in the revolution, how do you respond to charges that your movement reflects the will of Iran?

CFY: This is a fake peg the Al-Khalifa regime hangs its failure on, due to its loss of its popular and constitutional legitimacy. The revolution in Bahrain raised its demands for democracy many decades before the establishment of the Islamic Republic in Iran and what happened on 14 February 2011 was merely a renewal of that revolution so that Bahrainis can continue what their fathers and grandfathers started.

Consequently, dictatorial regimes such as that of Al-Khalifa are historically notorious for stigmatizing all popular revolutions against them as having foreign agendas in order to justify brutally and inhumanely suppressing them.

TJ: How do you see Bahrain’s revolution ending?

CFY: We are absolutely certain that eventually the Al-Khalifa regime will inevitably fall, that our revolution will be successful, and that we will gain our legitimate democratic rights. The revolution will result in the wellbeing of the Bahraini people, who have made a lot of sacrifices for the sake of living in freedom and with dignity, without the dictatorial Al-Khalifa regime, and to safeguard the rights of future generations.



ثوار البحرين يتكلمون: مقابلة حصرية مع ائتلاف شباب ثورة ١٤ فبراير في البحرين 

على الرغم من الادعاءات بفشل ثورة البحرين، فان الواقع يظهر ان الاحتجاجات السلمية، وحملة العصيان المدني، والقوة المعارضة لحكم آل خليفة في قمتها في الوقت الحاضر، إذ فشل اعتماد النظام على العنف المفرط في قمع الروح الثورية أو في القضاء على المعارضة في البلد. وإذا دل على أي شيء، فان الحصار الوحشي المفروض على المواطنين منذ العام الماضي عزز عزيمة المعارضين للنظام وإصرارهم على الأستمرار في الاحتجاج. ومن بين المجموعات الأكثر تصميماً على إبقاء الثورة مشتعلة هي ائتلاف شباب ثورة ١٤ فبراير، وهي شبكة سياسية مجهولة الهوية لا مركزية، تعمل على تنسيق النشاط السياسي والاحتجاجات منذ شهور. وبينما حاولت وفشلت الجمعيات السياسية الأقدم والناشطة في العلن في البحرين، مثل الوفاق والوعد، في التفاوض مع الحكومة خلال العام الماضي، فان ائتلاف  شباب ١٤ فبراير نجح في كسب الشرعية الشعبية بشكل ثابت بسبب إلتزامه بالمبادئ والعمل الثوري. ولخوفه من الاعتقال، فان الائتلاف يقوم بتنسيق جهوده بشكل أساسي عبر وسائل الاعلام الأجتماعية، وعلى الأخص تويتر وفيس بوك. وإلى حد الآن، فهم يتجنبون، حذراً، التكلم مع وسائل الأعلام بشكل مباشر. 


١) كيف تصفون شباب ١٤ فبراير؟ ما هي الجهات الممثلة في الائتلاف؟ وما مدى شعبية الائتلاف؟

شباب ١٤ فبراير هم كل الثوّار الذين لم يتركوا الميدان، منذ أن أشعلوا الشرارة الأولى لثورة شعبية عارمة في الرابع عشر من فبراير عام ٢٠١١. أما الائتلاف فهو وليد هذه الثورة المجيدة ويتشكل من بعض مجاميعها الثورية الفاعلة، ويستمد شعبيته من شعبية الثورة وأهدافها .

٢) ما هي علاقة الائتلاف بقوى المعارضة الأخرى، وعلى الأخص ما هي علاقته بجمعية الوفاق؟

 تقوم علاقة الائتلاف مع كافة أطراف المعارضة على مبدأ الاحترام والتكامل، وتثمين كافة الجهود النضالية التي تبذل من أجل صون حقوق الشعب وتقرير مصيره كحق سنته التشريعات والقوانين الدولية .

٣) إضافة: ما هي علاقتكم بالقوى السياسية غير المسجلة كحركة حق وتيار الوفاء وحركة أحرار البحرين؟

توجهنا في الائتلاف هو التعاطي الإيجابي مع كافة أطراف المعارضة بما يخدم الثورة وأهدافها، والإستفادة من جميع الخبرات والأراء، والإصرار على رص الصفوف الثورية، وتوجيه السهام للعدو الأوحد وهو النظام الخليفي الدموي.

٤) ما هي أهداف الائتلاف؟ هل الائتلاف مصمم على إسقاط نظام آل خليفة، أم أن هناك إمكانية للتوصل إلى تسوية مع الحكومة؟

الهدف الأول والنهائي الذي يناضل من أجله الثوّار هو تحرير الأرض من الإحتلال السعودي وإسقاط النظام الخليفي الفاقد للشرعية الشعبية والدستورية، ومن ثم يترك للشعب أن يقرر مصيره بنفسه ويختار النظام السياسي والاقتصادي الذي يلبي طموحه وتطلعاته. ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن ندخل في أي تسوية مع هذا النظام المنتهك لحقوق الإنسان. فنحن عازمون على تحرير وطننا الغالي من الديكتاتورية، وبناء وطن العدل، والكرامة، والمساواة بين جميع المواطنين.

٥) ما هي مطالب الائتلاف؟

إن مطالب الائتلاف تتمثل بما نص عليه ميثاق اللؤلؤ من أهداف، وهي كالتالي: 

  • إسقاط النظام الخليفي القبلي الفاقد للشرعية، ومحاكمة أركانه ورموزه على ما ارتكبوه من جرائم ضد الإنسانية بحق الشعب والوطن، وعلى رأسهم الديكتاتور حمد. 
  • تأكيد حق الشعب في تقرير مصيره واختيار نوع النظام السياسي الذي يلبي تطلعاته وطموحه.
  • حل الأجهزة الأمنية في الدولة، وإعادة هيكلتها ضمن قطاع أمني مستحدث، يضمن سلامة المواطنين وأمنهم. 
  • تشكيل قضاء مستقل ومنصف. 
  • تكريس مبدأ فصل السلطات الثلاث ( التشريعية – التنفيذية – القضائية).
  • صون اللحمة الوطنية وحفظ النسيج الاجتماعي، وتعزيز العدل والمساواة، وحظر التمييز بين أبناء الوطن.
  • إيجاد حل واقعي ومنصف لقضية التجنيس السياسي الممنهج، التي كرسها النظام القمعي لتشويه الهوية الأصيلة والتركيبة السكانية الأساسية للبلد.
  • الحفاظ على الهوية الإسلامية وعروبة البحرين.
  • تشكيل هيئة وطنية للإشراف على انتخاب أعضاء مجلس تأسيسي، يعمل على صياغة دستور جديد للبلاد، وذلك بعد إسقاط النظام الخليفي.
  • التأكيد على التوزيع العادل للثروات، وصيانة ثروات الوطن ومكتسباته للأجيال القادمة.

٦) ما هو موقف الائتلاف من استخدام العنف؟ كيف تردون على من يستنكر عليكم استخدام (المولوتوف)، وتعريض أرواح سائقي السيارات للخطر، وإتلاف الأملاك العامة والخاصة؟

لم يتعرض الثوّار لسائقي السيارات ولا للأملاك العامة ولا الخاصة. أما الدفاع عن النفس والعرض والوطن فهو أمر مشروع كفلته كافة الأديان السماوية والقوانين الوضعية في ظل الأحتلال وممارسة الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان والمقدسات. فمن غير المنطقي وغير المنصف أن يتعرض شخص ما للخطر ويطلب منه أن يبقى مكتوف الأيدي والا يدفع هذا الخطر عن نفسه، وخاصة مع الصمت الدولي غير المبرر والدعم الأمريكي للممارسات القمعية والإحتلال السعودي في البحرين.

٧) مع تزايد القبضة الأمنية على القرى وقمع المظاهرات من قبل النظام، ما هي أكبر التحديات التي تواجهكم؟

كلما ازدادت القبضة الأمنية شراسة وإمعاناً في الوحشية، كلما تضاعفت عزيمة الثوّار وثباتهم. وها قد مر عام كامل لم يترك فيه النظام الخليفي جرم بحق المواطنين إلا ارتكبه، بل طال إجرامه حتى بعض المقيمين الأجانب في البلد. ومع ذلك بقى الثوّار صامدين في كافة الميادين. ومن أكبر التحديات التي تواجهها الثورة هو الدعم الأمريكي لهذا النظام الديكتاتوري وتغاضي الولايات المتحدة عن كل الإنتهاكات والجرائم التي لا تتوقف. والأمر الثاني هو التضليل الإعلامي الممول سعودياً لتشويه الثورة المظلومة في البحرين. ورغم هذه التحديات فإن زمام المبادرة في الحراك الميداني هو في يد الجماهير أكثر من أي وقت مضى، بينما الاحتلال السعودي والنظام الخليفي ومرتزقته يعيشون أسوأ أوضاعهم بسبب فشلهم في كبح جماح الثورة التي لا زالت مستمرة بكامل جذوتها رغم ما تعرض له الشعب البحريني من حرب إبادة على كافة المستويات. 

٨) ما هي الرموز والمبادئ السياسية الأكثر تأثيراً على الائتلاف؟ ممن يستوحي ويستلهم الائتلاف تحركه؟

نؤكد بأن الائتلاف ولد من رحم هذه الثورة الشعبية المجيدة بجهود شبابية مستقلة، متجرداً من الألوان الحزبية والطائفية، متشحاً بألوان الوطن كافة، قاطعاً عهد الوفاء للشهداء، والجرحى، والأسرى، ولأبناء الوطن جميعاً، ولتراب أرض البحرين الحبيبة، ملتزماً بمواصلة درب النضال، والكفاح، والعمل الثوري حتى تحقيق هدف الثورة المتمثل في إسقاط النظام الخليفي ونيل حق تقرير المصير.

٩) يصف الكثير من المراقبين الغربيين بأن انتفاضة البحرين انطلقت لأسباب طائفية؟ ما ردكم على من يتهم تحرككم بالطائفية؟

هذه كذبة كبرى يسعى النظام الخليفي الطائفي من خلالها تضليل الرأي العام العالمي بهدف تشويه صورة الثورة المشروعة سواء في المحافل الدولية والإعلامية أو في مراكز القرار الأممية، فضلاً عن التعتيم على ممارسته في التمييز الطائفي والعنصري بحق أبناء الوطن الواحد جميعهم، بينما الحقيقة أن الثورة شعبية – بامتياز - ضمت بين أحضانها كافة المواطنين من الطائفتين الكريمتين السنية والشيعية.

 وأبرز رد على هذه الأكاذيب بأن أول معتقل سياسي بعد انفجار الثورة هو من الطائفة السنية الكريمة وهو الأستاذ محمد البوفلاسة، الذي تم اختطافه على يد مرتزقة النظام بعد مشاركته بكلمة ألقاها من فوق منصة ميدان اللؤلؤة مطالباً فيها بالحرية والديمقراطية والمساواة بين المواطنين كافة.

  ثم: كيف تكون الثورة طائفية ومن أهدافها أن يكون المواطنون (سنة وشيعة) سواسية في الحقوق والواجبات، أضف إلى هذا بأن الشعار الأبرز والأهم الذي رفعته الثورة – منذ انطلاقتها – هو: ( أخوان سنة وشيعة وهذا الوطن ما انبيعه).

١٠) إضافة: هل الحركة تضم معها سنة أو غير إسلاميين، أو برامج الائتلاف مؤيدة من قبلهم ؟

قطعاً الثورة تضم كافة شرائح المجتمع سواء من المسلمين السنة والشيعة أومن الليبراليين والوطنيين، بل تضم أفراداً من مختلف مكونات ومشارب هذا الشعب وانتماءاته الإيديولوجية والفكرية والسياسية، ويلقى برنامج الائتلاف ومنهجه الثوري صداه الطيب في نفوس الجميع.

١١) رغم عدم وجود اثبات على التدخل الخارجي ومع تأكيد اللجنة البحرينية لتقصي الحقائق بعدم الحصول على دلائل على التدخل الإيراني في الثورة، كيف تردون على من يتهمونكم بأن حركتكم تعكس الإرادة الإيرانية؟

هذه شماعة يعلّق عليها النظام الخليفي فشله وخواءه، وذلك نتيجة لسقوط شرعيته الشعبية والدستورية. فالثورة في البحرين ابتدأت برفع مطالبها الديمقراطية منذ عشرات السنين، بل حتى قبل ولادة النظام الجمهوري الإسلامي في إيران، وتجددت جذوتها في الرابع عشر من فبراير، ليستكمل الأبناء المسيرة التي ابتدأها الآباء والأجداد.

 بالتالي فإن الأنظمة الديكتاتورية – كالنظام الخليفي - تتجلى ديدنها طوال التاريخ في وصم كل الثورات الشعبية المناهضة لها، بأنها تحمل أجندات خارجية كي تبرر قمعها الوحشي وغير الإنساني لها .

١٢) في رأيكم إلى أين ستؤول الثورة البحرينية وكيف ستنتهي؟

نحن على يقين قطعي بأن النظام الخليفي - في نهاية المطاف - ساقط لا محالة، وأن ثورتنا ستتوج بالنصر المظفر - بإذن الله - وسننال حقوقنا الديمقراطية المشروعة، وستكون نهايتها إلى خير هذا الشعب وصلاحه، الذي قدم الكثير من التضحيات من أجل أن يعيش بحرية وكرامة، من دون هذا النظام الخليفي الديكتاتوري، وأن يصون حقوق الأجيال القادمة.

4 comments for "Bahrain's Revolutionaries Speak: An Exclusive Interview with Bahrain's Coalition of February 14th Youth"

Gravatar

FreeBahrain

Zahraa wrote on March 22, 2012 at 06:18 PM
Gravatar

It is interesting to know that USA & rest of the world are concerned toomuch about Syria but not Bahrain & Yemen. My guess is USA using democracy as a reason for regime change in countries like Syria & dictatorship in coutries like Bahrain , Yeman & Saudia Arabia. Because they are allies.

Khaled wrote on March 25, 2012 at 06:18 AM
Gravatar

Interesting to hear these "revolutionaries" seeking to justify the use of violence under the pretence of self defence.

These extremists don't care whether much of the rest of Bahrain society support them or not; they want to force their revolution on us and to hell with the consequences. If they wanted democratic reform they should come to the negotiating table and reach agreement with the other components of Bahraini society rather than forcing Bahrain down a path most people don't want to follow.

Hussein - Citizensforbahrain wrote on March 26, 2012 at 04:41 AM
Gravatar

Given that Bahrainis are seeing what is going on in Syria, I wonder if the maximalist demand of removing the Khalifa family makes sense. Is it feasible or possible to think of an overthrow of this regime, and a real revolution, without exporting this revolution to Saudi Arabia? Perhaps Bahrainis must build bridges with Saudi activists. If the Saudi military is occupying Bahrain then it is perfectly legitimate that Bahraini activists work with Saudi activists to assist a revolutionary movement in Saudi. WIthout the fall of Al-Saud it is unlikely that any real change will take place in Bahrain (or Syria for that matter).

joe wrote on March 26, 2012 at 10:37 PM

If you prefer, email your comments to info@jadaliyya.com.

Pages/Sections

Archive

Jad Navigation

View Full Map, Topics, and Countries »
You need to upgrade your Flash Player

Top Jadaliyya Tags

Get Adobe Flash player