Follow Us

Follow on Twitter    Follow on Facebook    YouTube Channel    Vimeo Channel    Tumblr    SoundCloud Channel    iPhone App    iPhone App

Arabic-Culture

عمر شبانة: سيرة لأبناء الورد

مقاطع مختارة من ديوان  "سيرة لأبناء الورد“  للشاعر عمر شبانة فلسطين/ الأردن، الصادر عن ”الأهلية“ في عمّان.  اسْمي الذي يليقُ بي -10- في غابة الأسماء كانَ الأنبياءُ، والصّعاليكُ، وتاريخٌ من الدّماء، حارقّ،  وكان ثمّة السيّد والعبيد،  كان الماء من زمزم، والنبيذ، وكلّ واحدٍ يقودني في غابة، وكل غابة تأخذني، من أذنيّ نحو غابة، تدور بي كأس هُنا، وموجةٌ من البكاء في الكأس،  كأنني هناك  وبين كأسين من الجنون

Keep Reading »

گيمر وبرتقال الوطن

[لوحة للفنان الفلسطيني كامل المغني]

تحت وطأة ما يسميه البعض بالحداثة وعملية التحدث التي تحمل بداخلها كل معاني الإستعمارية الرأسمالية نشهد اندثار كل ما لا يناسب قوالب هذه العملية. مع توغل رأس المال في واقع الكثيرين وتسلله في ثنايا الحياة اليومية تندثر عادات وممارسات كانت في الماضي جزءًا جوهريًا من الواقع المجتمعي. فيختفي بائع الحليب الذي كان يمر بالبيوت يوميًا وعربة الفول المتجولة، وتصبح فكرة التخصص في الطعام أمرًا ترفيهيًا، لأن المدن التي تعتلي الإعلانات المضاءة بناياتها توفر لنا راحة المركزية التي تجمع كل شيء في المكان ذاته. لذلك يتحول أي شيء آخر إلى مضيعة للوقت وإهدارًا للمالِ والطاقةِ في عالم يحسب كل شيء بمنطق الربح والخسارة. لكن في سياق هذا العالم الذي أصبح أكثر سرعةً وأكثر تنقلًا حيث ينتقل البعض من ...

Keep Reading »

كونيتشيوا، يا نكبتي الخاصة

[لوحة للفنانة الفلسطينية لطيفة يوسف]

"ماما، أريد كرة أرضية مثل التي اشترتها والدة إلياس له في عيد ميلاده!". سُررت لطلب ابني في سري لأنه بدأ يهتم بالجغرافيا قبل أن يدخل المدرسة، وبدأت البحث عما يناسب عمره، فعثرت على كرة متحدثة. وفاجأته: "أنظر يا حبيبي، وجدت كرة أرضية خرافية! تلعب بها بالقلم الإلكتروني، فيقول لك القلم اسم البلد وعاصمته، ويقول لك "مرحباً" بلغة البلاد. سيحييك بـ "بونجور" في فرنسا، و"هِلو" في إنجلترا، وتحييك بـ” كونيتشيوا" في اليابان. ما رأيك؟".. انفُرجت أساريره وسأل بلهفة: "متى تشتريها لي؟" فقلت: "إنها هدية قيّمة وخاصة جداً، لن تحصل عليها إلا في عيد ميلادك أو بعد إنجاز كبير..". لم يدم إحباطه طويلاً، لكنه عاد كل بضع ...

Keep Reading »

رسالة إلى كامو

[ألبير كامو]

عزيزي السيد كامو، تحيات طيبة وبعد، لي الشرف أن أكون ضمن هذا الجمع، وأن أتحدّث عنك وعن أعمالك في هذا المحفل. فلقد قرأتك بإعجاب عندما كنتُ شابّاً يحلم بأن يكون هو الآخر كاتباً في يوم ما. كالعادة عند التحدّث أو الكتابة عن أي موضوع، فإن المرء يفكّر بالشكل الأنسب. وكما ترى، فقد قررت أن الرسالة قد تكون خياراً جيّداً لمحاولة قول شيء مختلف، أو قول ما قد قيل، ولكن بصيغة مختلفة. حين قرأت عنوان هذه الحلقة لأول مرة «كيف يمكن لأفكار كامو أن تقودنا إلى مستقبل هادئ؟» ولاحظت ثيمة المؤتمر «المتوسطيّة»، شعرت أنّني قد أكون «الغريب» هنا. فأنا لم أولد في بلد متوسطيّ (أعشق البحر). بل ولدت في بغداد، بالقرب من نهر دجلة. لكن ربما ظنّ المنظمّون أن لديّ روحاً متوسطيّة. أو لعلّهم دعوني كي ...

Keep Reading »

الرأسمالية ونظرية الرواية

[غلاف كتاب نظرية الرواية للكاتب غيدو ماتزوني]

الرأسمالية ونظرية الرواية (الجدي، المأساوي والإشكالي) حوار مع الناقد والباحث الإيطالي غيدو ماتزوني Guido Mazzoni غيدو ماتزوني شاعر وناقد أدبي وباحث ومحرِّر لـ la parole e le cose، أبرز مجلة ثقافية إلكترونية في إيطاليا، وأستاذ في جامعة سيينا. نشر في 2011 كتابه “نظرية الرواية” الذي تُرجم مؤخراً إلى الإنكليزية وصدر عن جامعة هارفارد. الحوار التالي أُجْريَ معه بمناسبة صدور الترجمة الإنكليزية. أجرى الحوار: كريس فينويك كريس فينويك: ألقيتَ محاضرة في جامعة فريجي تلخّص فيها أفكاراً طرحْتَها في كتابك الجديد “نظرية الرواية”. هل يمكن أن تحدثنا بتفصيل أكبر عن نظريتك في الرواية وكيف تختلف عن النظريات السابقة؟ غيدو ماتزوني: هناك عنصران يُعرِّفان الرواية: يرتبط الأول بلعبة ...

Keep Reading »

كلاب وشحّاذون

[لوحة للفنان السوري خضر عبد الكريم]

في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، أرسلتْ الباحثة كاترين كوكيو إيميلاً لحضور واحدة من محاضرات "تاريخ الدُّوار" للكاتب كاميّ دو توليدو، في بيت الشعر بزقاق موليير في باريس. ذهبتُ، متذكراً أثناء ذهابي بورخيس وهيتشكوك، وقد ترجمتُ أعمالاً لكليهما إلى العربية. تبقى استعاراتهما الكبرى، كالمرآة والكابوس والمتاهة، صالحة لأوضاع أي عالم، ماضياً أو راهناً. أمام الجمهور، في القاعة الصغيرة التي كانت قبواً للنبيذ فيما مضى، كان جهاز الإسقاط يلقي على الجدار الأبيض وراء المحاضر صورتين مأخوذتين من فيلم "الدُّوار" لهيتشكوك. تحدث كامي دو توليدو عن خريطة لإمبراطورية تخيلها بورخيس في واحدةٍ من قصصه القصيرة: إحدى زوايا هذه الخريطة الشاسعة يقطنها الكلاب والشحاذون، ثم أتى هذا ...

Keep Reading »

مجلة حميد العقابي الافتراضية

على عكس الكثير من الكتّاب ظلّ الشاعر والروائي العراقي حميد العقابي يرفض كتابة مقالات بشكل دوري في الصحافة لأسباب عديدة أهمّها عدم استقلالية غالبيّة الصحف العربيّة والعراقيّة عن قرار الأحزاب والشخصيّات السياسيّة، ومنذ أخذ موقع فيسبوك بالانتشار، تحوّل جدار حميد العقابي على الموقع الأزرق منبراً لآرائه في الأدب والسياسية، فضلاً عن تعليقاته على التحوّلات التي تطرأ في المجتمع، ومواقف المثقفين، لاسيما العراقيين منهم، تجاه أبناء جلدتهم. وقد كتب العقابي على صفحته في فيسبوك العديد من المنشورات والشذرات المهمّة التي تتعلق بمسائل شائكة. وكانت منشوراته شجاعة وذكيّة ولمّاحة، وكان لا يخشى الخوض في أي قضيّة، ولا يصمت عن أي حدث حين يجد أن هناك ما يقال فيه، حتّى تحوّل جداره إلى مجلّة ...

Keep Reading »

قصائد للشاعر امبرتو سابا، المجلد الثاني

[صورة للشاعر الايطالي امبرتو سابا]

أُمبرتو سابا، المجلَّد الثَّاني Umberto Saba (1883-1957) أُمبرتو سابا في سطور: أمبرتو سابا، الاسمُ المستعارُ لأمبرتو بولي، وُلِدَ في إصطاجانكو (تْريِيْستِه) في 9 آذار/ مارس 1883، لأبٍ من عائلةٍ بندقيَّةٍ نبيلة، كان يعمل وكيلاً تجاريَّاً، وأمٍّ يهوديَّةٍ من إصطاجانكو، هي حفيدة الشَّاعر والمؤرِّخ صموئيل ديفيد لوتزاتو، وقد اعتنق والدُه اليهوديَّة لأجل هذا الزَّواج، ومع ذلك هجرته زوجته عندما وُلِد أمبرتو، فعاش هذا طفولةً حزينة بسبب غياب الأب، وقد أمضى السَّنوات الثَّلاث الأولى من طفولته مع مربِّيةٍ سولفانيَّةٍ تُدعى "بيبَّا ساباز" كانت قد فقدت ابنها فسكبت حبَّها وحنانها في أمبرتو الذي اختار اسمه المستعار "سابا" من كنيتها تكريماً لها، والكلمة تعني ...

Keep Reading »

الدقائق: نص غير منشور لحميد العقابي

[لوحة للفنان الروسي- الفرنسي مارك شاجال]

يومُ الأعزل= 1440 دقيقة صمت. دقائقُ... للحِداد، الذي فقدَ جلالَ معناه وهيبةَ رمزيته لكثرةِ ما استهلكتُه مشاعرُ تالفةٌ، غير أنه طقس يصعبُ على الأعزل أن يتخلى عنه، فقَصُرَ حتى أصبح كصلاةِ المسافر. دقائقُ... للتأمل، الذي لم يعد مُجدياً، فكلّ العبارات التي كان يرددها كمفتاحٍ لحل الطلّسم تحولتْ طلاسمَ وأقفالاً تحتاج هي نفسها إلى مفاتيحَ لم يتلفها الصدأ. دقائقُ... لسماع أغنياتٍ كان يسمعها في صباه، لكنها الآن لم تعد صالحةً حتى للبكاء، فسرعانَ ما يملّ الإصغاء إليها ويغلق أسماعه مفضلاً طنين ناموس الصمت. مرةً حاولَ الأعزلُ أن يجرّبَ صوته في الغناء، فعوى. دقائقُ... للحلم، وهنا لابد من توضيحِ أمرٍ مهم في حياة الأعزل وأحلامه، فقد أدركَ من خلال تجاربه الصمتية بأن الأحلام الجميلة ...

Keep Reading »

وداعاً حميد العقابي: ملف خاصّ

[صورة للشاعر والروائي الراحل حميد العقابي]

تنشر "جدليّة" ملفاً خاصّاً عن الشاعر والروائي العراقي الراحل حميد العقابي أعدّه عمر الجفّال. سننشر مواد هذا الملف بالتسلسل على مدار الأيام القادمة وسنفعّل الروابط أدناه حال نشر كل مادة. حميد العقابي: كتبت الرواية عبر الشعر صفاء خلف: حميد العقابي...عجائبي السيرة وصانع الحكايات عمر الجفّال: أريد موتا مقنعاً: لقاء العقابي الوحيد الدقائق: نص غير منشور لحميد العقابي

Keep Reading »

مقابلة مع الشاعر رامي العاشق

[صورة للشاعر والكاتب رامي العاشق]

رامي العاشق: " دمشق - دمشقي تحديدًا، ذهبت بلا عودة، ذهبت دون ان أعرفها جيدًا، أو تعرفني، ودون أن أبحث فيها وفي سحرها بلا نوم ولا تعب، دمشق ندمي، وذاكرتي التي بدأت أخسرها، وهي أكثر ما يؤلمني." حوار: إيزيس نصير رامي العاشق، شاعر وكاتب وصحافي فلسطيني سوري، من مخيّم اليرموك في العاصمة السورية دمشق، يعيش في ألمانيا حيث يرأس تحرير صحيفة أبواب "أول صحيفة عربية في ألمانيا" منذ ديسمبر 2015 ، يكتب الشعر بالفصحى والمحكيّة، وله ثلاثة كتب صدرت: "سيرًا على الأحلام، 2014 عمّان، دار الأيام"، "مذ لم أمت، 2016، بيروت، بيت المواطن"، و"لابس تياب السفر، 2017، رام الله، الدار الأهلية للنشر والتوزيع ومؤسسة القطّان". خرج العاشق من سوريا ...

Keep Reading »

جلد وحبر: مقابلة لمجلة الوضع مع طه سمور

أجرى محمد علي نايل لمجلة "الوضع" هذا الحوار مع طه سمور، متخصص بوشوم المدرسة القديمة والحديثة، وفن الخط الياباني والعربي. درس في الجامعة اللبنانية، كلية علم الاجتماع والدراسات الإنسانية. يعمل كفنان وشم منذ أيلول ٢٠١١ وأستاذ للغة والأدب الإنكليزي منذ ٢٠١٢. تركز المقابلة على استعادة الحروفية في فن صناعة الوش.

Keep Reading »

أُمبرتو سابا، المجلَّد الثَّالث

أُمبرتو سابا، المجلَّد الثَّالث Umberto Saba (1883-1957) أُمبرتو سابا في سطور: أمبرتو سابا، الاسمُ المستعارُ لأمبرتو بولي، وُلِدَ في إصطاجانكو (تْريِيْستِه) في 9 آذار/ مارس 1883، لأبٍ من عائلةٍ بندقيَّةٍ نبيلة، كان يعمل وكيلاً تجاريَّاً، وأمٍّ يهوديَّةٍ من إصطاجانكو، هي حفيدة الشَّاعر والمؤرِّخ صموئيل ديفيد لوتزاتو، وقد اعتنق والدُه اليهوديَّة لأجل هذا الزَّواج، ومع ذلك هجرته زوجته عندما وُلِد أمبرتو، فعاش هذا طفولةً حزينة بسبب غياب الأب، وقد أمضى السَّنوات الثَّلاث الأولى من طفولته مع مربِّيةٍ ...

Keep Reading »

ميغل آنخل أستورياس وزيارة فلسطين

ميغل آنخل أستورياس (١٨٩٩- ١٩٧٤) وُلد الشاعر والروائي الغواتيمالي ميغل آنخل أستورياس في مدينة غواتيمالا في عام ١٨٩٩، وهناك قضى سنواته الخمس الأولى قبل أن ينتقل للسكن في بيت أجداده في مدينة سَلمة، قضاء باخا ڤيرا باز، حيث نشأ و نمت علاقته مع الأرض و الريف وسكان أمريكا الوسطى الأصليين ، شعوب المايا. بعد عودتة ِلمدينة غَواتيمالا العاصمة في عام ١٩٠٨إِلتحق أستورياس بكلية الحقوق وأصدر بحثاً بعنوان "المشكلة الإجتماعية للهنود" وقد مثّلت باكورة أعماله الأكاديمية هذه بداية مسيرته الأدبية والسياسية ...

Keep Reading »

كلنا من خلائقه

قبل محمود درويش لم يكن هناك ما يمكن أن يدعى جديا بالأدب فلسطيني. كانت هناك محاولات. لكنها لم تبلغ حد تشكيل هوية لذاتها. كان هناك إبراهيم طوقان وعبد الرحيم محمود وأبو سلمى، كما كان هناك السكاكيني ووديع البستاني، واضع أساس الشعر الوطني في فلسطين. وكان غير هؤلاء أيضا. لكن يمكن القول أنهم كانوا جميعا مجرد بدايات لمن سيأتي بعدهم، أي لمحمود درويش. وهي بدايات فلسطينية لأنها خارجة من فلسطين فقط، وليس لأنها ذات هوية خاصة هي هوية فلسطينية. محمود هو من خلق الهوية الفلسطينية في الحقل الأدبي. خلق موضوعاتها، وخلق ...

Keep Reading »

مراجعة كتاب: صُنع العدو: أو كيف تقتُل بضمير مرتاح؟

ما العدو؟ هل هو معطى سياسي أم اجتماعي أم ثقافي؟ مَنْ يحدّدُه؟ وما الدور الاجتماعي والسياسي الذي يؤدّيه في المجتمعات المعاصرة؟ هل يجب على الهُوية أن تُبنى بالضرورة ضدّ "الآخر"؟ في كتابه الصادر عن "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات"، بترجمة نبيل عجان، يوضّح الباحث والأكاديمي والدبلوماسي الفرنسي بيار كونيسا أنه لا يهدف إلى تحديد طريقة مقبولة أو غير مقبولة للقتل، لكنه يرنو إلى تحليل كيفية نشوء علاقة العداوة، وكيف يُبنى الـمُتخيَّل قبل الذهاب إلى الحرب. استـهلَّ كونيسا (وهو أستاذ في ...

Keep Reading »

فاكهة السُّوْر

صُبْحَ كَشَفْتِ لنا، صرنا ليلاً. ولولا لَيْلُكِ، ما كنّا أهلاً للصباح. أدَبُ السالكِ إليكِ ألّا يَجِدَ. ما تابَ من اطمأنَّ، ولا اهتدى الواصل. حَمَّلْتِ القاطفَ لهفةً إلى ما لم يَرَ. ولو عادَ، لَشَغَلَتْه فاكهةُ السُّوْرِ عن خزائن الأعماق. اسمُكِ يُرقى إليه سهَراً، يوصَد على سِرّه بالحسرة، يقشَّر رنينُه بطرفَي أُنملتَينِ، ويُبَلُّ به رِيْقُ المُلبّي هديلَ الفجر. كثيرٌ من الأسرى يعضّون على ذكراه، فينكتم الأنينُ إلى أن يكلَّ الجلّاد ويتفتَتَ السوط. بنقطةِ الباءِ مَسَحوا جبينَ المسحور، فقام يهذي حتى ...

Keep Reading »

يم القاهرة

القاهرة مثل اليَم. لا يمكن أن تدخلها دون أن تلتقطك أمواج الصخب الهائجة. هل تخيل أحد عند وضع أساس هذه المدينة في القرن العاشر أنها ستتعملق وتخرج عن السيطرة إلى هذا الحد؟ وهل تخيل أحد أنها ستأوي ما يزيد عن عشرين مليون شخص بين أضلاعها؟ القاهرة ليست أكبر مدن العالم بالطبع، ولا تماثل بعض مدن الشرق الأقصى تعددًا ومساحةً، لكن هذا لا ينفي أنها قنبلة موقوتة من المكعبات الخرسانية والطرقات الأسفلتية التي يطغى عليها اللون الرمادي القاتم متفوقًا على كل المحاولات الباهتة لطلاء هذه المدينة المكتوب لألوانها الفناء أمام ...

Keep Reading »

مختارات من قصص وشعر حميد العقابي

القطار تقولُ ليَ ابنتايَ: الصيفُ جاءَ الناسُ ترحلُ للمصايفِ، للبحارِ ونحنُ لم نمضِ لأبعدِ من مدينتنا الفقيرةِ أنتَ ترحلُ في قطارٍ عاطلٍ خذْنا إلى جزرِ الكناري مرةً أو... فليكنْ للكوتِ لم نرَ دجلةً خذْنا إليها.... ............................... ............................... يا ابْنتيَّ غداً يكونُ لكلِ واحدةٍ طريقٌ للمدى أمّا أنا يوماً سأحملُ دجلتي وسأعبرُ البلطيقَ مشياً أو سأرحلُ في قطارٍ عاطلٍ نحو الجنووووووووووبْ  وَصَلَ القطارُ ولم تكوني فيهِ قلتُ: "سأنتظرْ فلربما ...

Keep Reading »

كتب- علي عبد الأمير: رقصة الفستان الأحمر الأخيرة

جدلية: كيف تبلورت فكرة الكتاب وما الذي قادك نحو الموضوع؟ علي عبد الأمير: لطالما درست الموسيقى العراقية والعربية والغربية، وسبقني إلى ذلك نقاد وباحثون، بوصفها علامات صوتية، إلى حين إتصالي بمنهج يقول ان موسيقى أي عصر وأغنياته، كما يصفها الناقد سيمون فريث، أصبحت من الدلائل المعتمدة لتأشير مستوى الوعي الإجتماعي، ومثل هذه المهمة "السوسيولوجية " يتعمق في توضيحها فريث عبر كتاب" الفن في موسيقى البوب " الصادر 1987 عن دار "ميثوين" بلندن ونيويورك، وكتبه بالاشتراك مع هيوارد ...

Keep Reading »

حميد العقابي: عجائبي السيرة وصانع الحكايات

(1) مات حميد... هكذا يجيئني الخبر ببغداد، أُدير المذياع وانا حبيسُ زحامٌ شرسٌ في قلب العاصمة، لا اثير ينقلُ خبرَ مَوتِكَ، لا صَوتٌ تَخنِقهُ الغصّةُ ينعى السكتةُ الخائنة. أَنشغلُ عن الزحام وانقطع عن العالم، أرى الحشودُ التي تتراكض في الاسواق والممرات الضيقة تلهث من تعبِ البلادِ وهي تَعصرُ نفسها كماكنةٍ عملاقةٍ لطحن الاحلام. تنشب في مقاعد السيارة الصغيرة المحشورة بغضب المتزاحمين، الاسئلة التي ستظل ابداً بلا اجابات. الاسئلة ذاتها التي كانت تحوم برأس حميد حين صارعها بنيّة الموت في منفى الثلج الايراني: ...

Keep Reading »

عمر الجفال: أريدُ مُوتاً مُقنعاً: لقاء العقابي الوحيد

"ُأريدُ مُوتاً مُقنعاً" حميد العقابي كان ذاك صيف عام 2010، وكنت قد غادرت إلى العشرينات من عمري تواً، أرسل إليّ بريد الكتروني وأخبرني أنه في دمشق، وحدّد موعداً سريعاً لنلتقي غداً، وسألني إن كان يناسبني، أجبته على الفور بأنه مناسب، وأني سأنتظره في مقهى الروضة على طاولة "أبو حالوب" مختار العراقيين، أو سفيرهم كما يسميّه الشاعر العراقي محمد مظلوم. كان حميد العقابي يزور دمشق صيف كل عام تقريباً فقرينته سوريّة. إلا أنه بمعزل عن هذا، كان يحب دمشق كثيراً وهو الواسع المعرفة بتنوع مناطقها ...

Keep Reading »

حميد العقابي: كتبت الرواية عبر الشعر

 حاوره: عمر الجفّال تفضّل حميد العقابي بإرسال بعض رواياته إليّ بصيغة (pdf) أواسط عام 2010 بعد أن عجزت عن الحصول عليها بنسختها الورقيّة في دمشق، وكنت قبلها قد قرأت الكثير من شعره، وخضنا حوارات "بسيطة" عبر "الجات ماسنجر" بشأن كل كتاباته، وآرائه السياسية والاجتماعية وحتّى التاريخية التي ظلّت تستهويني إلى اليوم. وفي كانون الأول / ديسمبر عام 2010 قرّرت إجراء حوار مع العقابي، وهو ما لم يمانعه، وبدا متعاوناً جدّاً، إذ أرسلت إليه أسئلة وردّ على بعضها فنشرت جزءاً من هذا الحوار في صحيفة ...

Keep Reading »

الأغنية الوطنية الفلسطينية: مقابلة لمجلة الوضع مع ايليني مستكلم وفارس شوملي

أجرى ضياء علي لمجلة "الوضع" هذا الحوار مع ايليني مستكلم، طالبة ماجستير في برنامج النوع الاجتماعي / جامعة بيرزيت وعازفة "كونتراباس" في أوركسترا فلسطين للشباب التابعة للمعهد الوطني الفلسطيني للموسيقى وفارس شوملي، طالب ماجستير في برنامج الدراسات الاسرائيلية / جامعة  بيرزيت وعازف "الفلوت" في فرقة بالعكس. تركز المقابلة على الاغنية الوطنية الفلسطينية من وجهة نظر الفنانين الشباب.  

Keep Reading »
Page 2 of 34     « First   1   2   3   4   5   6   ...   32   33   34   Last »

Announcements

D E V E L O P M E N T S

 

Apply for an ASI Internship now!

 




The
Political Economy Project

Issues a

Call for Letters of Interest
!

  

Jadaliyya Launches its

Political Economy

Page!
 

 


 

F O R    T H E    C L A S S R O O M 

Critical Readings in Political Economy: 1967


 

The 1967 Defeat and the Conditions of the Now: A Roundtable


 

E N G A G E M E N T 

SUBSCRIBE TO THE ARAB STUDIES JOURNAL

Pages/Sections

Archive