Follow Us

Follow on Twitter    Follow on Facebook    YouTube Channel    Vimeo Channel    Tumblr    SoundCloud Channel    iPhone App    iPhone App

Arabic-Culture

سروة ونكبة...

[حيفا، حديقة البهائيين في حيفا محاطة بأشجار السرو. المصدر ويكيبديا]

قصة قصيرة ليلة مقمرة، لا أقل ولا أكثر. وأشجار سرو، كانت تؤرقني كلما تأملتها. كانت تحيط بساحة المدرسة وتبدو لي تافهة مكتوفة الأيدي، غير قادرة على تحريك أغصانها بحرية. وكنت أعتقد ألا نفع منها، لا بثمر ولا بظل، إلا بسهولة رسمها في كراريسنا.  أشجار سرو، تحوطني هذه الليلة ولكن ليس في ساحة المدرسة. تترنح ذات الشمال وذات اليمين، وكأنها تعاكس الريح. أما أنا فكنت بطيء النمو ونحيفاً مثلها وربما هذا ما جعلني أُكثر من تأملها وأنا لم أقطع سنواتي العشر بعد. كنا ننام أربعتنا، أنا وأختي ندى ووالداي، منذ ليال خمس في كوخ يطقطق المطرعلى صفيحه  فينزل على مسامعي كرمي حجارة من السماء. أبي قال إنهم يحيطون بحيفا وآمن لنا أن ننام في البيارات، إلى أن تهدأ الأمور ونعود إلى بيتنا في ...

Keep Reading »

و. س. ميروين: قصيدتان

  [و. س. ميروين من كبار شعراء أمريكا الأحياء. ولد في نيويورك عام ١٩٢٧. ترجم الشعر عن الفرنسية والإسبانية واللاتينية والبرتغالية. حاز على العديد من الجوائز منها جائزة البولتزر وجائزة والاس ستيفنز. يعيش منذ ثلاثين عاماً في هاواي.]     قصيدتان و. س. ميروين     ملاحظة تذكّرْ كيف تجيء الروح العارية إلى اللغة وتشعر لحظتها بالخسران والبعد والإيمان ولحين بعدها لن تركض مع حريتها القديمة كضوء برئ لم يقِسْه أحد بل ستحاول أن تصغي لتعرف كيف تتحول كل حكاية إلى حكاية أخرى وستحاول أن تعرف من أين جاءت الحكايات وإلى أين تمضي كما لو أنها خرافتها هي التي تركض قبل الكلمات وما بعدها عارية لا تلتفت أبداً وهي تعبر ضجيج الأسئلة حلقة في هذه ...

Keep Reading »

هدى بركات: عن مكان بقي موطناً ولم يتحول وطناً

[المصدر موقع افاق}

- سأبدأ بعنوان الرواية ”ملكوت هذه الأرض“ المستوحى من تعبير "إنجيلي"، ما الذي يعنيه لك أنت، ولماذا هذا الخيار؟ هدى بركات: العنوان هو، كما يبدو واضحاً، تحوير لـ"ملكوت السماوات". وفي متن الرواية عناصر عديدة تجتمع لإعطاء العنوان جملة من الإيحاءات. بداية من موقع الأحداث في جبال ومرتفعات عالية يفخر أهلها بـ"قربها من السماء"، وهي منطقة يكثر فيها القديسون بشكل استثنائي، مع ما يستتبع ذلك من سحرية ذات مرتكز ديني تتحول خرافة وعزلة، غالباً ما تلتصق بمشاعر الأقليات - أو من يشعرون أنهم كذلك-  حين لا ينجح بناء الأوطان الجامعة. في الوقت نفسه تبدو دعوة السماء ثقيلة وصعبة... فـ"هذه الأرض" هي واقع حقيقي. وأكاد أقول دنيوي... ولا تعطي السماء (أو ...

Keep Reading »

قراءة في الرحلة الرشدية بين شح الأمطار وشح الأفكار

إن المتتبع للخطاب السياسي للإسلاميين سيلاحظ ربطاً غريباً بين شح المطر وبخل السماء بمائها وبين انتشار السفور ونزع الحجاب وسياقة المرأة للسيارة، ولكأن ممارسة الحرية الفردية جريمة تستجلب قسوة السماء السحاء بحبس مائها وتجويع الناس والبهائم على حد سواء. ما كل هذه القوة الخارقة لقرار النساء التمتع بحرياتهم الفردية في ظل مجتمعات ترنو إلى الحداثة والعدالة والتقدم؟ فتخلي المرأة، حسب زعم هؤلاء، عن لباس يعتقدونه شرعياً أو استفادة الناس من مظاهر الحياة العصرية هي سبب شح الأمطار وكل الأذى الذي يلحق بمجتمعاتهم. لو صدقنا هذا الخطاب، فنتيجته ستكون وجوب تجريم كل أشكال الحرية ومحاولات الانخراط في الحداثة، رغم كل النقائص التي تعاني منها المجتمعات العربية، لعل السماء ترضى وتجود بمائها ...

Keep Reading »

مختارات من "طفولة في برلين عند مطلع القرن العشرين" لفالتر بنيامين

[صورة لفالتر بنيامين عام 1928. المصدر: ويكيبيديا]

وصول متأخر بسببي بدت ساعة فناء المدرسة معطوبة. كانت عقاربها تشير إلى "متأخر جداً". وفي الممر تناهت من الفصول همهمة مشاورات سرية. لقد جمعت الصداقة بين التلاميذ والمدرسين وراء هذه الجدران. أو أن الصمت خيم على الجميع وكأنهم ينتظرون أحداً. لمست مقبض باب الفصل بصوت غير مسموع. غمرت الشمس البقعة التي وقفت فيها. لقد أفسدت يومي الصحو بدخولي. لم يبد أن أحداً قد عرفني، أو حتى رآني. ومثلما احتفظ الشيطان بظل بيتر شليمهيل، امتنع المعلم عن ذكر اسمي ضمن قائمة الحضور عند بداية الحصة. ولم يأت علي الدور في الإجابة. عملت بهدوء حتى دق الجرس، لكن كدحي لم يكن مغبوطاً. صباح شتوي الجنية التي تضمن تحقيق أمنية ما، موجودة لدى الجميع. لكن قليلين هم من يستطيعون تذكر أمنيتهم، ...

Keep Reading »

شمس الحرية: عن ثقافة الألتراس وإنتاجها الفني وتعلقها الضروري بالثورة

[ ألترس

استمعت مؤخراً لأغنية شمس الحرية لـ“ألتراس وايت نايتس“. الحقيقة أنني عندما استمعت لأغنية الألتراس لأول مرة، صعقت وانفعلت. وأدركت من اللحظة الأولى أنني لست أمام أغنية أخرى فحسب بل إنني أمام تجربة مؤثرة. وما لفت إنتباهي وميز الغناء والأداء هو التالي:   • الغناء في كورس: أتخيلهم يضعون أيديهم على كتف بعضهم البعض، وهم يقفزون أعلى وأسفل  أثناء المشاركة في الغناء، كما هو الحال بالإستاد. • الدف الحماسي: المصاحب للأغنية من البداية إلى نهاية، وهو عنصر أساسي من عناصر التشجيع الكروي. • اللغة الأصيلة: "ولع فلام يمحي الظلام". • عدم تكرار الأبيات: دليل على عقلية ترى أنه لا فائدة من التكرار، السمة التي ...

Keep Reading »

في الشبّيحة والتشْبيح ودولتهما

[كاريكاتير للفنان السوري علي فرزات]

خرجت من سورية، ولا فخر، كلمة الشبيحة إلى العالم ولغاته، بينما كان المسمى يخرج إلى "الشارع" السوري كالجنّي، يروع ويقتل، ويكره ويقذع في البذاءة. "يُشبّح". ودخلت اللغة العربية ذاتها كلمة لم تكن معروفة خارج سورية، بل لم تكن معروفة في سورية نفسها على نطاق واسع. ولم تلبث أن أدرجت في عائلة من الكلمات النسيبة: شبّح، يشبّح، تشبيحا؛ وأن جُعلت علما على الموالين للنظام، يقابلها "المندسون" التي استصلحها المعارضون الشباب عنوانا جامعا لهم؛ وأن أدخِلت في سياقات جديدة: شبيحة القلم (رنا قباني)، شبيحة المعارضة، شبيح الفلاسفة، وهذا لقب سوري لبرنار هنري ليفي.  أصل الكلمة غير واضح: هل هي مشتقة من أشباح، لكون الشبيحة خارجون على القانون يعملون في الظلام، ...

Keep Reading »

بتوقيت بابا عمرو

[AFP/المصدر اوغاريت نيوز]

الساعة الثامنة والنصف صباحاً. أجلس أمام التلفزيون. أشرب قهوتي وأدخن. الجزيرة مباشر تنقل لنا "بابا عمرو" هذه اللحظة. كاميرا مثبتة على سطح ما أو على شرفة عالية. تظهر سطوح العمارات. مئذنة تنتصب على يمين الشاشة. سماء ملبدة بالغيوم. وأصوات قصف عنيف تدوي في الفضاء. وأنا أحتسي القهوة وأدخن. يأكلني الوجع. أتمنى لو أنني معهم. وأعرف أنني لست هناك. وأنني في مكان آمن. الدفء يملأ غرفتي. أفتح الشباك قليلاً لتتسرب نسمة طازجة من الخارج. أفتح الشباك كانني أتدلل. لا أشعر بالبرد. صوت الرصاص يصلني من الشاشة الصغيرة. يكفي أن أكبس زر جهاز التحكم، حتى ينتهي كل شيء. وهل ينتهي فعلاً؟ أم أن مرحلة جديدة في حياة السوريين تبدأ عندما نطفئ التلفزيون ونكمل أعمالنا الروتينية وكأن شيئاً لم ...

Keep Reading »

الألتراس والمجد لسياسات الفنفنة

[أعضاء الألتراس أهلاوي في مسيرة نحو ميدان التحرير يوم 9سبتمبر 2011. الصورة لحسام الحملاوي]

قدم المشهد العاصف لمواجهات الأمن المركزي مع ألتراس أهلاوي في شوارع مدينة نصر عقب إحدى مباريات النادي الأهلي في مسابقة كأس مصر لكرة القدم في شهر سبتمبر الماضي وما تلاه من تجدد نفس المشهد (مع إنضمام ألتراس نادي الزمالك إلى الصورة) أثناء الإشتباكات الدموية بين الثوار (وقد صارت جماعات الألتراس أحد أهم فصائلهم وأكثرها نضالية) وقوات الأمن الشرطية والعسكرية في معارك شارع محمد محمود في نوفمبر الماضي، ثم في معارك فض الإعتصام أمام مقر مجلس الوزراء في ديسمبر الذي تلاه، قدم هذا المشهد المتجدد مادة جديدة للتحليلات السياسية حول أزمة وزارة الداخلية في أعقاب ثورة 25 يناير ولكن  يبقي  الأكثر اهمية في رأيي هو  المسكوت عنه  تحليليا في هذا المشهد. فما رأيته هو تطور بدا ...

Keep Reading »

The Battle for Public Space: Squares and Streets of the Egyptian Revolution

[Protesters standing on a tank in Tahrir Square. Image from Hossam El-Hamalawy Archive.]

Over the course of the first year of the January 25 Revolution, some public squares have become symbols of revolution, while others have come to represent support for the transitional military regime. Space is never something that people simply use; we make meaning out of space through how we use it. And Egypt's revolution has seen a transformation in public space. That it is no longer surprising to see public walls adorned with political graffiti—even those of Cairo’s Supreme Court or administrative Mogamma building—speaks powerfully to this geographic transformation and to public space both as a site and an instrument of revolutionary struggle.  This ...

Keep Reading »

هنا دمشق

[كاريكاتير للفنان السوري علي فرزات ]

لم أرَ دمشق كئيبة كما رأيتها هذه المرة. هدوء حزين يخيم على شوارعها وأزقتها. أصوات الناس باتت خفيضة، مكسورة، مقهورة، بالكاد تخرج. وفي الصوت الخفيض، ثمة حياء وإحساس بتأنيب الضمير. صوت الموت يغطي على كل الأصوات. يبتلعها ويتلاعب بإيقاعها فتبدو خافتة، بائسة. مثلها مثل ملامح الوجوه الكئيبة. حتى العراك حول أسطوانة غاز يدور بالأعين والإشارات. كأنه مشهد مسحوب الصوت. يتخاطفون الأسطوانة الزرقاء، بصمت. في نظراتهم، ما يدلّ على الشجار. لكنهم صامتون.  ساحة الأمويين، تعبرها سيارات قليلة. والساحة الشهيرة تبدو وحيدة أكثر من أي وقت مضى.  الشاشة الضخمة المزروعة على إحدى أطرافها، تبث برامج الفضائية السورية. الشاشة أيضاً تبدو وحيدة. تبدو خارج الزمان والمكان. كقطعة أثرية في متحف ...

Keep Reading »

تونس 2006: ذاكرة القمع

لا اذكر اسم وزير الثقافة التونسي انذاك، ومن المرجح انني لا اذكر شكله ايضا. لكن مناخ الارتباك القمعي الذي فرضه في مهرجان قرطاج السينمائي، يستحق ان يبقى في الذاكرة العربية والتونسية. كان ذلك عام 2006، تلقيت دعوة كريمة من السينمائي التونسي فريد بو غدير من اجل ان اترأس لجنة التحكيم في مهرجان قرطاج السينمائي. الحقيقة انني فوجئت بالدعوة، فالاستبداد الذي يمارسه الدكتاتور التونسي زين العابدين بن علي كان لا يطاق. لكنني قدّرت ان بوغدير واصدقائي المثقفين الديمقراطيين التونسيين، ارادوا من تسميتي رئيسا للجنة تحكيم مهرجان سينمائي عريق كمهرجان قرطاج، استغلال الهامش الذي يملكونه الى اقصى الحدود. فوجئت في تونس بواقع ان لجنة التحكيم لا تحضر الأفلام مع الجمهور، بل خصصت لها قاعة في ...

Keep Reading »

فضيحة بوعلام صنصال تدغدغ الوجدان الاسرائيلي

يشارك الكاتب الجزائري الفرنكوفوني بوعلام صنصال في «مهرجان الأدباء العالمي» الذي تعقده مؤسسة «مشكانوت شأنانيم» في القدس بين 13 و18 أيار (مايو) الجاري. وسيظهر خلاله ضمن ندوة ثنائية تجمع بينه وبين الكاتب الإسرائيلي أ. ب. يهوشواع تعقد في 16 الجاري، وسيكون محورها حوار الثقافات. وعشية هذه الندوة سيشترك في لقاء مفتوح مع الجمهور الإسرائيلي يعقد في المعهد الفرنسي في تل أبيب.  وأعرب مدير المؤسسة المنظمة لهذا المهرجان أوري درومي، والذي كان مديراً لدائرة الصحافة الحكومية، عن سروره البالغ لعدم خضوع صنصال للضغوط ...

Keep Reading »

في أحوال الذئاب

رويَ: أنه في يوم القيامة ستهبُّ رياحٌ قوية، ستقلع الأشجار وتهزُّ أركان الجبال. لن يبقى إنسان ولا حيوان ولا نبات. ستزول الحياة وتندثر، إلا الذئب سيبقى متشبثاً بالأرض، غارساً مخالبه في التربة، مقاوماً، معانداً، حتى تسلخ قوة الرياح جلده من ذيله إلى فروة رأسه!  ***    سألوا الذئب: لماذا تغافل الرعاة وتنقضُّ على قطعانهم دون رحمةٍ؟ تعجَّب الذئب من السؤال مجيباً: الذنب ليس ذنبي، بل هو ذنب مخالبي القوية، وأسناني الحادَّة، وبطني الجائع. قَصُّوا له مخالبه القوية وكسروا أسنانه الحادَّة وملأوا ...

Keep Reading »

عن ساحاتنا ومآلاتها

في عصر الديمقراطية الزاهي في اليونان القديمة، على ماتقول الروايات التاريخية والأدبيات المسرحية، لعبت الساحة أو الآغورا دوراً رئيساً في التعبير عن إرادة المواطنين، أو الرجال الأحرار منهم على أقل تقدير. فهم كانوا يجتمعون فيها لمناقشة مايستجد من أمورهم العامة واتخاذ قرار جماعي بشأنها. ويقفون كتفاً لكتف، عراةً أو شبه عراة، لاتميزهم ملابس أو شارات، ويتناقشون ويتخالفون أو يتفقون، ثم يتخذون القرارات الملزمة لكل سكان المدينة ويصوتون عليها بالأغلبية. هذه الصورة، المتخيلة قليلاً والتي جمّلتها قرون من الكتابات ...

Keep Reading »

مأساة نبيّة؛ أو، تفاصيل فشل عودة البنت الضائعة

إنّ تتبّع مسارات الأعمال الفنّـيّة ومواقع عرضها في فضاء اجتماعيّ ما، قد يدلّنا الكثير عمّا يجري في عمليّة انتاج تداول واستهلاك هذه الأعمال في هذا الفضاء. بهذا لا يمكننا أن نفهم الحركة الحداثيّة المتأخّرة التي تحتّم، أحيانًا، انتقال جزء من أعمال الفنّ من حائط المتحف، إلى أنواع فضاء اجتماعيّة أخرى جديدة، دون أن نبحث في ما يحصل في المجتمع العينيّ. وعندما نستطيع أن نحدّد الفضاء الجديد بأنّه الفضاء المعيشيّ العامّ، مثل الشارع أو المقهى أو الدوّار وما شابهها، فإنّ العلاقة الأساسيّة بين المؤسّسة الرسميّة ...

Keep Reading »

شظايا ذاكرة: عن المكان في يوم الأرض

نعود إلى الأرض مرة كل عام في يومها. منذ عام 76 نعود وكأننا نواسي أنفسنا في هذا اليوم (1) بمظاهرات كي نتذكر أننا ما زلنا على هذه الأرض، التي يسحقنا العيش فيها رغم جمالها.  تضيق بي فلسطين وتتسع في ذات الآن. تضيق عندما أرى عيشنا فيها، وتتسع عندما أرى كم هي غنية وجميلة، هذه البقعة الصغيرة. وهي ليست أجمل بقاع الأرض، ولا أغناها، لكنها البقعة الأجمل في عينيّ لأنني أحبها بكل قباحتها التي أراها كلما عصرني شعور بالذل، وكلما شعرت بالغربة داخل بلادنا التي تمكنت من البقاء فيها، ليس لشيء ولكن لأن الصدف شاءت أن ...

Keep Reading »

أين المثقفون السوريون من الثورة؟

سؤال ما فتئ يطرح طيلة شهور الثورة السورية يخصّ دور المثقفين فيها! يطرح السؤال أحياناً من باب الاستفسار، وأحياناً أكثر من باب الاستهجان والتخوين، خصوصاً وأن التطورات المتعاقبة للثورة جعلت دور المثقفين ينحسر أكثر مما كان في بداياتها لأسباب كثيرة يمكننا النقاش حولها. ولئن كانت الأصوات التي تخصّ ذلك تدور في فلك اتهام المثقفين بقلّة الشجاعة والانتهازية أو التماهي مع الديكتاتورية والانفصال عن الشعب والسكن في الأبراج العاجية، فإن وضع المثقفين كلهم في سلة واحدة أمر خاطئ، كما لا يمكننا النظر إلى أي شريحة بهذا ...

Keep Reading »

مفتاح منطقة القلب

 كانت فكرة حمقاء... استيقظت اليوم بعد نوم عسير قصير وقررت أن رائحة معجون الحلاقة قد تعينني على ما علق في النفس من قبح أخبار المجزرة. حمقاء أقول... ارتعدتُ مما تنطوي عليه العملية من ضرورة مواجهة عار العجز وجهاً لوجه . هناك حيث القلب، دماء وأشلاء في كل الجهات تفيض من شاشة كمبيوتري الصقيلة الأنيقة على ما بقي من احترام الذات. أقف أمام المرآة ولا أرى أحداً. "حسنٌ  إذن... تحسس ذقنك واحلق سريعاً". أفرك الرغوة وأضرب الضربة الأولى... أُجرَح ويسيل دم... أنظر إلى المرآة فأرى نصف وجه دامٍ  ...

Keep Reading »

لحظة

أرى رجلاً في الأربعينيات. أو أنني لا أعرف كم يبلغ من العمر. ربما يكون في العشرينيات أو الثلاثينيات. الكدمات تملأ وجهه. شفته العليا متورمة من آثار الضرب. عيناه كحبتي خوخ يانعتين. مكبل اليدين. يرتدي كنزة قطنية بلا أكمام، تعكر بياضها آثار دم طازج. أحاول مشاهدة الفيديو. أقرأ تحذيراً يشير إلى أن الشريط يحتوي على مشاهد عنيفة. أصرّ على مشاهدته. إلا أنني لا أصمد طويلاً. أعرف ضمناً أنني قبل سنوات، لم أكن لأصمد على الإطلاق. وتدهشني فكرة الاعتياد والتأقلم. كيف يصبح العنف جزءاً من الحياة. يصبح مجرد مشهد اعتيادي، ...

Keep Reading »

سينما في ساحة الحرية

لا يجدون مساحة إلاّ ويحولونها منبراً يصدح للحريّة. من التظاهر في الشوارع إلى صفحات الإنترنت. تتعدد أساليبهم وتتنوع أشكال احتجاجاتهم، إلا أن المطلب واحد. استعمالهم لصفحات الإنترنت لم يعد يقتصر على النشرات الإخباريّة التي يزودوننا بها، بل باتت تبث إبداعاتهم التي تجسد الفن بجميع جوانبه. الصفحات التي تعنى بالفن في سوريا وتنشر أعمال الفنانين السوريين من رسمٍ وغناءٍ وفيديوات باتت كثيرة. لذا كان لا بدّ من مهرجان يجمعها تحت لوائه. هذا ما قام به مجموعة من الشباب السوريين. بعد أن أصدرت السلطات السوريّة قراراً ...

Keep Reading »

إطـــلال الـمـشــتـاق عـلـى أطـــلال الـعــــراق

  [كتب هذا النص بعد عودة الكاتب إلى بغداد في صيف ٢٠٠٣ لتصوير فلم وثائقي بعنوان "حول بغداد" About Baghdad. ونشر في ملحق النهار الثقافي. تعيد جدليّة نشره هنا بمناسبة إنسحاب القوات الأمريكيّة الرسمي من العراق] بغداد... كانت الشمس تتثاءب متعبة، كأنها تتردد في مد أشعتها لتوقظ العراق، خوفا مما سيأتي، أو يأساً من كوابيس اللية الماضية! البوابة الحدودية بين العراق والأردن في طريبيل ما زالت تحمل أثار الكابوس الطويل الذي أنهاه كابوس جديد اسمه الاحتلال: جدارية القائد وقد اختفى الفارس المغوار فيها ...

Keep Reading »

استعد.. استرح

 في مدرسة "دار السلام" وسط ساحة النجمة، قلب العاصمة دمشق، أمضيت كل فترة دراستي. من عمر الرابعة وحتى الثامنة عشر. كانت واحدة من أفضل المدارس الخاصة. طلابها ينتمون إلى عائلات ميسورة. تجار، مسؤولون، وما كان يسمى آنذاك بـ "الطبقة الوسطى". في المدرسة ذاتها، درست إبنة خالتي التي تكبرني عشرين عاماً. الكثير من أساتذتها في المرحلتين الإعدادية والثانوية، كان لايزال يمارس مهنته. معظم معلماتها اللواتي كن يأتين إلى المدرسة بالتنانير القصيرة، صرن محجبات لاحقاً.  نصل إلى المدرسة عند ...

Keep Reading »

ثورة في الجحيم

تعيد جدلية نشر هذه القصيدة للشاعر العراقي جميل صدقي الزهاوي بمناسبة ترجمتها إلى الإنجليزية.       ثورة في الجحيم    1931     بعد أن متُّ واحتواني الحفير جاءني منكرٌ وجاء نكيرُ مَلِكانِ  اسطاعا الظهورَ ولا أدري  لماذا وكيف كان الظهورُ ؟! لهما وجهانِ  ابْتَنَتْ فيهما الشرَّةُ عِشَّاً  كلاهما قمْطَريرُ

Keep Reading »
Page 30 of 33     « First   ...   27   28   29   30   31   32   33   Last »

Announcements

 SUBSCRIBE TO ARAB STUDIES JOURNAL

Pages/Sections

Archive

Jad Navigation

View Full Map, Topics, and Countries »
You need to upgrade your Flash Player

Top Jadaliyya Tags

Get Adobe Flash player