Follow Us

Follow on Twitter    Follow on Facebook    YouTube Channel    Vimeo Channel    Tumblr    SoundCloud Channel    iPhone App    iPhone App

Arabic-Culture

نقش الكارثة بيراع الألم

[الروائي السوري الكردي جان دوست]

[تنشر هذه المادة ضمن ملف خاص حول التناول السردي للحرب والعنف في سوريا. للإطلاع على جميع مواد الملف اضغط/ي هنا] الروائي السوري الكردي جان دوست الكتابة مغامرة، وفي زمن الحرب تعتبر مغامرة مضاعفة. يتقمص الكاتب الروائي في زمن الحرب شخصية المؤرخ القديم أو لنكن أكثر دقة فالروائي في زمن الأحداث الكبرى مثل ذلك النقاش الذي كان يدون انتصارات الملوك والقادة وهزائم الأعداء. الفرق الوحيد هو أن الروائي المعاصر قد يؤرخ لهزيمته وهزيمة شعبه أيضًا. ليس الروائي المعاصر معنيًا بالنصر فقط. إنه يحكي الحياة وينقل نبضها ونبض نقيضها أيضًا إلى الورق. الكتابة في نظري ليست طوق نجاة بقدر ما هي حبل مشنقة في زمن الخراب العميم. لا أنظر للكتابة على أنها علاج فقط، بل قد تكون سببًا للجرح، قد تكون خنجرًا ...

Keep Reading »

الطريق إلى الفرح

[ اسماء عزايزة تصوير شريف موسى]

الطريق إلى الفرح الطريق إلى جهنم منقّبة من الشوك الطريق إلى الفرح تشبه أن تخدع الطريق بمسلك أقصر فتخزك الأوراد أسفل قدميك الطريق إلى الفرح تمرّ حتمًا بجهنم الآباء نظروا في الماء ولم يروا وجوههم، رأوا امتحان الربّ يسقط في البئر على رؤوس الجبال كانت الأرائك المرصّعة بالذهب تذوب وأنهار اللبن المجاورة كانت تتبخّر كغاز الطهي هناك من طهى قلوبنا فيها وأطعمها للذئاب الطيور التي تحلّق على ارتفاع الأساطير نقرت خشب العروش فأكلته الديدان أحاول أن أتخيّل طعم الماء المغموس بامتحان الربّ فتتراءى أمامي اللحظات التي حاولت فيها إقناعك بجدوى الحبّ الحقائب التي كدّست فيها خساراتي ورميتها في مؤخّرة السيارة، كانت تخرج كساحرةٍ وتقف عند مفارق الطرق، وبعصاها تحوّل المدينة إلى غرفة ...

Keep Reading »

الجسد المؤقت

[لوحة للفنان التشكيلي محمد الجالوس]

إليزابيث جلبرت* لدي جارة تتزيّن بوشوم طول الوقت. اسمها آيلين، وتحصل على وشوم جديدة بالطريقة التي أحصل بها على زوج من الأقراط الرخيصة، فقط من أجل التسلية، فقط لمجرد إشباع نزوة. تستيقظ في بعض الصباحات سعيدة وتعلن: “أعتقد أنني سأذهب وأضع وشماً جديداً اليوم”. إذا سألتَ آيلين ما نوع الوشم الذي تُخطط للحصول عليه ستجيبك:”آه، لا أعرف. سأعرف حين أذهب إلى محل الوشوم. أو سأدع الفنان يفاجئني”. ليست هذه المرأة مراهقة تعاني من مسائل تتعلق بالسيطرة على الدافع، بل امرأة ناضجة، أولادها بالغون، وتدير عملاً ناجحاً. وهي ظريفة ورائعة جداً، وإحدى أكثر النساء تحرراً التي سبق أن التقيت بها. وحين سألتُها مرة كيف تسمح بأن يُعلَّم جسدها هكذا كيفما اتفق بحبر دائم، قالت:”آه، أنت تسيئين ...

Keep Reading »

الكتابة الكاشفة في سنوات المحرقة السورية

[صورة الروائية سوسن جميل حسن]

[تنشر هذه المادة ضمن ملف خاص حول التناول السردي للحرب والعنف في سوريا. للإطلاع على جميع مواد الملف اضغط/ي هنا] الروائية السورية سوسن جميل حسن من الباكر جدًا الحديث عن منتج ثقافي متبلور وواضح المعالم والهوية، بالرغم مما نهض من أعمال أدبية، وخصوصًا روائية، خلال سنوات الإعصار السوري، فهذا الانتقال من مرحلة إلى مرحلة لكل منهما سماتها الخاصة يتطلب زمنًا شاقًا، فكيف والزمن الشاق لا زال يتتالى بمراحل تفوق الخيال بقسوتها وشراستها وسورياليتها؟ شأن الأدب أن يخوض كفاحًا مستمرًا في سبيل الحرية، وهذا ما كان في زمن الاستبداد، عندما كان الطغاة يغلقون أبواب الثقافة بقبضات من حديد، ويسجنون الفكر في أقفاص لا ترحم في محاولة لترويض الخيال وقصّ أجنحته. ليس من السهل الكتابة تحت ...

Keep Reading »

الكتابة فعل وجودي ضد الموت

[صورة الروائية مها حسن]

[تنشر هذه المادة ضمن ملف خاص حول التناول السردي للحرب والعنف في سوريا. للإطلاع على جميع مواد الملف اضغط/ي هنا] الروائية السورية مها حسن لا أعتقد أن الكتابة في زمن الانقلابات الكبرى، واشتداد العنف، هي طوق نجاة، إنما بالعكس، قد تكون القارب الذي يرمي الكاتب فيه نفسه، ليختلط بالعالم المتخبّط بكل مافيه من عنف وقسوة ومآسي، ليكون أقرب إلى هذا العالم، ويدوّنه. الكتابة في السلم والاسترخاء، قد تكون طوق نجاة، حيث العالم حولنا آمن، أما في الحروب، أمام آلات القتل الضخمة، فالكاتب يدرك قلّة حيلته، وهو يكتب فقط لأنه لا يملك سوى الكتابة. يعرف أغلبنا أن كتابته لن تغيّر المشهد، ولن توقف القتل، ولن يستمع إليه أحد.. لكنه كذلك البطل الإغريقي المحكوم عليه بحمل الصخرة صوب القمة، يحمل ...

Keep Reading »

شربت من دمي لأكتب روايتي

[صورة الروائية لينا هويان الحسن]

[تنشر هذه المادة ضمن ملف خاص حول التناول السردي للحرب والعنف في سوريا. للإطلاع على جميع مواد الملف اضغط/ي هنا] الروائية السورية لينا هويان الحسن سأنطلق من فكرة الحرية بحد ذاتها. من السؤال المرير: هل نحن أحرار؟ يجب أن نعرف، ونرى، وندرك كل تلك التراكمات التي خلّفها لنا الانتماء. يجب أن نعرف مايجب أن نقوضه في أنفسنا لنكتب. مع لحظاتي الأولى في عالم الأدب انضويت تحت لافتة "الحرية" الشاسعة، لكن هل حقًا كنت كذلك؟ هل أنا حرّة تمامًا لأزعم أني كتبت دون خوف من أحد أو حساب لشيء؟ نشأت في جو يمقت فكرة "البدو والبداوة" وأنا ابنة "الصحراء" أحمل انتماءًا قبليًا تربيت عليه. ترعرعت في مدينة دمشق، ثقفتني هذه المدينة العريقة، درست الفلسفة في جامعتها، ...

Keep Reading »

الرواية في زمن الخراب

[صورة الروائي ممدوح عزام]

[تنشر هذه المادة ضمن ملف خاص حول التناول السردي للحرب والعنف في سوريا. للإطلاع على جميع مواد الملف اضغط/ي هنا] الروائي السوري ممدوح عزام لا عمل للكاتب غير أن يكتب، ليس لأن الكتابة تفيض عن الحبر الذي في قلمه، بل لأنها طريق المواجهة الوحيد لديه في هذا العالم الذي يندفع بلا ضابط ولا رادع نحو تدمير نفسه ومن حوله. وبهذا المعنى فإن الكتابة لا تنجي الكاتب، بل تورطه (بالمعنى الإيجابي والتفاعلي). ويمكن أن تكون ورطة الكاتب الروائي السوري، أكبر منها في أي وقت آخر. أول ورطات الكاتب هي أنه يقف في مواجهة ساحة يصل الدم فيها إلى الركب. وأخذ البشر فيها، أو قسم منهم، ممن كان يعرفهم بالأمس، ويعيش معهم، ويبيع أو يشتري منهم. منهم من هو قريبه، ومنهم من كان حتى الأمس صديقه الحميم، ...

Keep Reading »

رواية الاستشراف في زمن الدم

[صورة الروائي نهاد سيريس]

[تنشر هذه المادة ضمن ملف خاص حول التناول السردي للحرب والعنف في سوريا. للإطلاع على جميع مواد الملف اضغط/ي هنا] الروائي السوري نهاد سيريس لنتفق بأن الرواية ليست جنسًا أدبيًا ينتج عن الحماسة بل إنها تصدر عن عقل بارد ويحتاج الروائي إلى مؤخرة صامدة وصابرة ليكتب عمله. لم تدفعني الأحداث التي اشتعلت في سورية قبل خمس سنين إلى الاشتعال رغبةً بكتابة عمل روائي فوري تكون الأحداث موضوعه الرئيسي. فلنتصور أنني بدأت بكتابة رواية في السنة الأولى من اشتعال الأحداث فسرعان ما سأجد نفسي متخلفًا عن الواقع بعد ستة أشهر أو سنة من الكتابة. لا ضرورة إذن للتسرع لكي لا يضيع الجوهري الذي يخبئه الزمن ولا يظهره إلا بعد حين. ليف تولستوي لم يبدأ بكتابة "الحرب والسلام" إلا بعد ما يقارب ...

Keep Reading »

التناول السردي للحرب والعنف في سوريا

[لوحة للفنانة السورية ريم يسوف]

يسرّ "جدليّة" أن تقدّم للقراء ملفاً جديداً عن التناول السردي للحرب والعنف في سوريا. سننشر مواد هذا الملف بالتسلسل على مدار الأيام القادمة وسنفعّل الروابط أدناه حال نشر لكل مادة. ***       مقدمة الملف: روائيون يتحدثون: التناول السردي للحرب والعنف في سوريا هيفاء بيطار: طوق النجاة ابتسام تريسي: مقاومة الانكسار والقهر بالكتابة إبراهيم الجبين: البحث عن لغة اللحظة .. لحظة النهوض الجماعي الكبير فواز حداد: في ازمنة الثورة والحرب يُصنع الادب مها حسن: فعل وجودي ضد الموت سوسن جميل حسن: الكتابة الكاشفة في سنوات المحرقة السورية لينا هويان الحسن: شربت من دمي لاكتب روايتي

Keep Reading »

روائيون يتحدثون: التناول السردي للحرب والعنف في سوريا

[لوحة للفنان السوري كاظم خليل]

[تنشر هذه المادة ضمن ملف خاص حول التناول السردي للحرب والعنف في سوريا. للإطلاع على جميع مواد الملف اضغط/ي هنا]  انطلاقاً من الإيمان بأن الكتابة الإبداعية في جوهرها فعل حرية، ما يجعل لزامًا على الأدب (الشعر – المسرح - القصة – الرواية)، أن يكون مدافعًا عن حرية الإنسان وكرامته، ومتصدياً للحاكم المستبد. وهو ما آمن به الكثير من كتّابنا الذين رأوا بدورهم أن كل كتابة تتناقض في جوهرها مع هذا المعنى، تحت أي مسوغ، ووراء أي قناع، هي ضرب من الهرطقة المكللة بالعار. من هنا جاء السعي، وبطلب من مجلة ”جدلية“، لانجاز ملف خاص بالتناول السردي للحرب السورية والعنف، من خلال كتابات عدد من الروائيين والروائيات السوريين في زمن الفجائع والقتل والتدمير والعسف والقهر والحرمان، وفي وقت ...

Keep Reading »

ما من أعمال فنية ترقى إلى ما حدث في واقعنا

[صورة الفنان التشكيلي عاطف احمد]

[تنشر هذه المادة ضمن ملف خاص حول الفن التشكيلي والثورات العربية. للإطلاع على جميع مواد الملف اضغط/ي هنا] الفنان التشكيلي المصري عاطف أحمد الربيع العربي.. خريف الحلم.. واقع متغير وأنظمة باقية.. كان الحلم منذ عقود مضت أن يتغير الواقع العربي لواحة أرحب، لحياة يسودها الرخاء والحرية وتتحقق فيها قيم العدل والمساواة، وأن يجد فيها الإنسان متسعًا من العيش الكريم.. أصابنا جميعًا اليأس من طول الزمن وبقاء الأنظمة على ما هي عليه دون تحريك ساكن أو تفعيل لدور، حتى أصبحنا غير قادرين على الفعل غير مؤثرين ولا مشاركين في تطور الإنسانية بشكل عام.. وأصبح من الضروري البحث عن شرعية بديلة يقوم عليها الحُكم السياسي وتتحدد على أساسها مسؤوليات الحاكم والمحكوم، والواجبات والحقوق ...

Keep Reading »

قصائد للشاعر الايطالي كارلو فالليني

قصائد للشَّاعر الإيطالي كارلو ﭬـالليني Carlo Vallini (1885-1920) كارلو ﭬـالليني في سطور: وُلِدَ في 18 تمُّوز/ يوليو 1885 في مدينة ميلانو، وترعرع في إقليم ليغوريا. حصل على الشَّهادة الثانويَّة في مدينة تورينو. في سنة 1902 أبحر كملَّاحٍ مبتدئ على سفينةٍ متَّجهة إلى جامايكا. بعد هذه التَّجربة عاد إلى تورينو ليدرس في كلِّيَّة الآداب والفلسفة هناك ويعقد صداقةً عميقةً مع الشَّاعر الإيطالي غويدو غوتسانو. في سنة 1907 نشر مجموعتيه الشِّعريَّتين "التَّخلِّي" و"ذاتَ يومٍ". وفي سنة 1909 أنهى دراسته للأدب وتخرَّج في مدينة بولونيا، ليدرِّس بعد ذلك في بعض الثَّانويَّات والمعاهد العليا في عدَّة مدن إيطاليَّة. لم يتوقَّف إنتاجه الأدبي خلال ذلك، غير أنَّه اتَّجه ...

Keep Reading »

نتصدى للطغاة بأسلحة الروح

[تنشر هذه المادة ضمن ملف خاص حول التناول السردي للحرب والعنف في سوريا. للإطلاع على جميع مواد الملف اضغط/ي هنا] الروائي السوري هيثم حسين تسعى السلطات عادة إلى تضييق الهامش المتاح للناس، لكنّ الأدباء لا يفتؤون يجاهدون لتحدّي مسعى تلك السلطات، وتوسيع الهامش ذاك ليغدو ميدانًا رحبًا ينطلقون فيه ومنه إلى عوالمهم، يهندسون فضاءاتهم، يتحرّرون من القيود المفروضة عليهم، يقفون في خطّ مواجهة مباشر مع السلطات القامعة، يكشفون إجرامها بحقّ الإنسان والوطن، يرشّون ملحًا على الجرح كي لا يتمّ إهماله، أو التعامي ...

Keep Reading »

الكتابة في مواجهة الخراب.. حياة ضد الموت

[تنشر هذه المادة ضمن ملف خاص حول التناول السردي للحرب والعنف في سوريا. للإطلاع على جميع مواد الملف اضغط/ي هنا] الروائية السورية روزا ياسين حسن الكتابة كمهنة، لا يمكن للكاتب الاستغناء عنها، أو كجزء جوهري من روحه، ستعمل على تكثيف فاعليته في كل الظروف، حتى لو اختار سبلًا أخرى للفاعلية! هذه الفاعلية اللغوية هي طريقه للمواجهة أو ربما للالتفاف، هي ذاته، وجوده، وهي أسلحته التي يحمي بها ذاته، بالدرجة الأولى، من التبدّد في العدم، قبل أن يكون هناك غايات أخرى لكتابته. الرواية صوت الضعف لا القوة، مانيفست ...

Keep Reading »

سعوديون في إسرائيل: التطبيع يحفر مجراه

 لم تدَع وزارة الخارجية السعودية مجالا لأي طرف كي يصفها بالتقصير وإهمال سمعة الوطن والمواطنين في الخارج، إذ لم تتوقف بياناتها عن متابعة فتاة استغلت وجودها مع أسرتها خارج الحدود كي تهرب منهم لدولة أخرى، كاشفة في شبكات التواصل أن الداعي لهذه الخطوة هو التعنيف الذي تعرضت له من والدها. لم يتوقف دور الخارجية عند هذا الحد، بل قامت، مؤخرا، بتوعية المواطنين المسافرين إلى الخارج عن الإجراءات التي من الواجب اتخاذها لتجنب التعرض للمشكلات هناك. مقارنة بين هذه المسارعة في الاستجابة لطارئ ما خارج حدود الوطن، ...

Keep Reading »

مختارات من ديوان ضفائر روح

انتثار على قـارعـة الـضجـيـجِ انــتـثـرتُ شـقـــشـقـاتٍ لـِسـنونو يــراودُه الانعــتاقُ من كلّ شيءٍ إلا رذاذَ الـمـدِّ المستحيلِ من الـجـزْر ويَلـتـهـمُ الـمـُزنَ عـلى عجَلٍ لـيقـبـضَ على حبّات الـمـطـرِ تحت جناحيه ثـمّ يـستـنـشـقُـهـا ويـتـدثّــرُ بهـا حـبّـةً حـبّـة في خـشـوعٍ وتـصـوّف *********** دُحـنـونـةٌ وحـيَـوَاتٌ أخــرى جـنـاحٌ مـكـسـور وتـسـعُ زجـاجـات وأربـعـون قـصـيدة وغــصــنٌ ذابــلٌ لـدُحـنـونـةٍ تطايرتْ بـتـلاتُـها بـعـد الـيـَبـاس وعـشـبُ ذاكـرةٍ مـازال ...

Keep Reading »

البحث عن لغة اللحظة .. لحظة النهوض الجماعي الكبير

 [تنشر هذه المادة ضمن ملف خاص حول التناول السردي للحرب والعنف في سوريا. للإطلاع على جميع مواد الملف اضغط/ي هنا] الروائي السوري ابراهيم الجبين في إجابتي عن تساؤلكم: هل تكون الكتابةُ في الحيزِ الضيقِ، حيزِ المواجهةْ، طوق نجاة في مواجهة هذا الخراب العميم؟ أرى أن الأمر يتوقف هنا، على ما أراده الكاتب أصلًا من هذا الحقل أو ذاك من آفاق الكتابة. بعض الكتاب اختاروا أن تكون الكتابة مغتسلًا من كل ما يعلق بالنفس العميقة، وبعضهم يصنع صناعة عوالمه اللغوية، التي لا ينجو من دونها. يبني من حولها مدنًا وأريافًا ...

Keep Reading »

مقاومة الانكسار والقهر بالكتابة

[تنشر هذه المادة ضمن ملف خاص حول التناول السردي للحرب والعنف في سوريا. للإطلاع على جميع مواد الملف اضغط/ي هنا] الروائية السورية ابتسام تريسي ليس من السهل أن تعيش الحدث وتكون شاهدًا محايدًا وتكتب بمنطق من يرى من بعيد متخلّصًا من أحاسيسك المتناقضة ورأيك الذي كوّنَته المشاهد والأحداث. في الروايات الثلاث التي كتبتها عن الحرب والصراعات الدائرة في سوريا ما بين عامي 2011 و 2015 وهي على التوالي "مدن اليمام"، "لمار"، "لعنة الكادميوم". كنت شاهدة على الحدث من داخله. لا شكّ أنّي ...

Keep Reading »

نجاةٌ هي وتهلكة، فبأي آلائهما تكذبان؟

[تنشر هذه المادة ضمن ملف خاص حول التناول السردي للحرب والعنف في سوريا. للإطلاع على جميع مواد الملف اضغط/ي هنا] الروائي السوري نبيل سليمان منذ خمس سنوات يعصف بنا هذا الخراب العميم، بل هو يعصف منذ قامت قيامة سلطة (البعث) قبل خمسين سنة، بل هو يعصف منذ لا يحصى من عصور الخلافة والعماء. ومهما يكن من عمر ومن أمر هذا الخراب، فالكتابة، أجل، هي طوق للنجاة، ولكن، وبالضبط، كما هي طوق للتهلكة، فإذا ما اجتمعت: التهلكة والنجاة، فبأي آلائهما تكذبان؟ اطو دفترك، كتابك، لوح الكومبيوتر أو الآيباد، في مواجهة هذا الخراب ...

Keep Reading »

في أزمنة الثورة والحرب يُصنع الأدب

[تنشر هذه المادة ضمن ملف خاص حول التناول السردي للحرب والعنف في سوريا. للإطلاع على جميع مواد الملف اضغط/ي هنا] الروائي السوري فواز حداد المؤسف أن الأدب بشكل عام، لا يغير من موازين القوى على الأرض، ولا يشكل مركز ثقل في الثورة والحرب، ومن نافل القول أنه بلا جدوى، مع أن الأدب سلاح، لكنه غير قاتل. من هذا الجانب، يتبين لنا ما فعلته الرواية مثلًا  لهذه الثورة التي قدمت مئات آلاف الشهداء، أو لهذه الحرب التي أصبحت لغزًا قاتلًا بتحولاتها الدموية، واختزنت في داخلها حروبًا أهلية ومذهبية وطائفية وأقليمية، ...

Keep Reading »

طوق النجاة

[تنشر هذه المادة ضمن ملف خاص حول التناول السردي للحرب والعنف في سوريا. للإطلاع على جميع مواد الملف اضغط/ي هنا]  الروائية السورية هيفا بيطار لم يعد بإمكاني على الإطلاق أن أكون ذاتي منذ بداية الثورة السورية، صار وجودي نفسه يُربكني، كما لو أنني كنت امرأة من ضباب وحين تفجرت الثورة السورية فُرض علي أن أتجسد وأصير إنسانة واضحة الملامح والشخصية، وبدأتُ عملية البحث عن ذاتي شاعرة أنني مفصومة عن كل كتبي السابقة التي كتبتها، والتي تزيد عن 35 كتاب ( بين رواية وقصة).. الثورة السورية أعادت خلقي بطريقة ...

Keep Reading »

الضباب: قصة للكاتبة الصينية تسان شيوي

للكاتبة الصينية: تسان شيوي* منذ أن هبط الضباب، نما لكل شيء في الأرجاء ريشٌ طويلٌ جداً لا يتوقف عن التواثب. كنت أمضي اليوم بأكمله محدقة العينين حتى أرى أي شيء بوضوح، وآلمتني عيناي أشد ألم. هذا الضباب اللعين الذي يغمر الأنحاء، حتى أنه يملأ الغرف كلها، كدخان كثيف متفجر، يغطي الفضاء من الصباح إلى المساء، تاركاً الجدران رطبة. أجبر نفسي على تحمله في النهار، لكن لا أطيقه ليلاً. تتشبع الأغطية بالرطوبة، وتصبح ثقيلة متيبسة، وتصدر صوت بقبقة، ما أن ألمسها حتى أرتجف من برودتها. هرع أفراد عائلتي إلى المستودع حيث ...

Keep Reading »

كنز مخفي

إليزابيث جلبرت كان هناك رجل اسمه جاك جلبرت، لم يكن قريباً لي، لسوء حظي. كان جاك جلبرت شاعراً عظيماً، ولكن إذا كنتم لم تسمعوا به أبداً، فلا تقلقوا من الأمر. فهذا ليس خطأكم. فهو لم يهمه على الإطلاق أن يكون معروفاً. لكنني عرفت عنه، وأحببته بشدة من مسافة قائمة على الاحترام، ولهذا دعوني أخبركم عنه. ولد جاك جلبرت في بيتسبرغ سنة 1925 وترعرع في وسط دخان المدينة وضجيجها وصناعتها. عمل في مصانع الصلب حين كان شاباً، ولكنه دُعي منذ سن مبكرة إلى كتابة الشعر. لبى الدعوة دون تردد. صار شاعراً بالطريقة التي يصبح بها ...

Keep Reading »

التراجيديا التي تحاصر مجالنا البصري

[تنشر هذه المادة ضمن ملف خاص حول الفن التشكيلي والثورات العربية. للإطلاع على جميع مواد الملف اضغط/ي هنا] التشكيلي المغربي أحمد جاريد منذ ثلاثين سنة وأنا أرسم موضوعًا تجريديًا ينهل من العمق الروحي أكثر مما يلتفت إلى العالم الخارجي، وحتى إذا ما حصل التفات للواقع الخارجي فليس إلا بغرض تحويله لفائدة هذا البعد الصوفي موضوعًا ولونًا، أنا الذي يُعرف فني بأنه لا حكائي، ها أنا اليوم ومنذ زمن قريب أصبحت أرغب في الحكي ويلازمني انزياح للتشخيص. أعتقد أن هذا الحاضر العربي المستفيض له يد في التحريض على كشف ...

Keep Reading »
Page 7 of 35     « First   ...   4   5   6   7   8   9   10   ...   Last »

Announcements

D E V E L O P M E N T S

 

Apply for an ASI Internship now!

 




The
Political Economy Project

Issues a

Call for Letters of Interest
!

  

Jadaliyya Launches its

Political Economy

Page!
 

 


 

F O R    T H E    C L A S S R O O M 

Roundtable: Harold Wolpe’s Intellectual Agenda and Writing on Palestine


 

The 1967 Defeat and the Conditions of the Now: A Roundtable


 

E N G A G E M E N T 

SUBSCRIBE TO THE ARAB STUDIES JOURNAL

Pages/Sections

Archive