Follow Us

RSS Feed    Follow on Twitter    Follow on Facebook    YouTube Channel    Vimeo Channel    Tumblr    SoundCloud Channel    iPhone App    iPhone App

Poetry

جنازات الخريف

[

[ تندرج هذه القصائد ضمن ملف "الموجة الجديدة في الشعر السوري (أثر الحرب)" الذي ستقوم جدلية بنشره على مدار الأسبوعين القادمين ]             وصول الجثمان  لا شيء يحصل في ريفٍ في مدينةٍ ساحلية الذي يحصل أن لا شيء يحصل، في مقبرة ٍفي ريف ٍفي مدينة ساحلية.   الفتيانُ صعدوا أدراجاً خفية في الليل ونثروا وروداً على سطحِ الجارة القوافل آبتْ، بالغدِ الأعمى Keep Reading »

كهف الشعر

[

[ تندرج هذه القصائد ضمن ملف "الموجة الجديدة في الشعر السوري (أثر الحرب)" الذي ستقوم جدلية بنشره على مدار الأسبوعين القادمين ]              كهف الشعر يوماً ما سأهديكَ بيتي ؛ بالموجِ المسدلِ على نوافذهِ , بنوارس الغنج تطير بين غرفه بزوارق العشق ترسو في حديقته .. و ستهديني بيتكَ , بالجبل المستلقي على شرفته , بغزلان البهجة تقفز من جدرانه , بنبع السلام الدافق من صالته .. لكنّ طبْعي ينبىءُ بأني سأشكو افتقاد الدغل المثير و الذئاب المخيفة في بيتك الطيب و طبْعُك يؤكّد بأنك ستتذمر من غياب القراصنة و أسماك القرش عن بيتي الحنون و بطيب خاطرٍ سوف نهجر البيتين و سنرجع لنعيش معاً في كهفِ الشِّعر ...

Keep Reading »

لويس لونا: قصائد مختارة

 [دمشق القديمة- سورية. المصدر تدوين ]

لويس لونا من الشعراء الأسبان المعاصرين، يعيش في مدريد وقد زار سوريا وألّف عنها ديواناً بعنوان الرحلة. وقد خصّ "تدوين" بالمختارات التالية من هذا الديوان.       سوق 1 في الهواء يرسمُ خطوطاً يدرس عمارةَ وحدَتِهِ. 2 يُباغِتُ خطّ القبّةِ المنحني فَلَكَ السفرجِلِ ينسفِحُ في كثبان البهار الحمراءِ في ذهبِ الخنجر في فصِّ الفم المُشتَعِل. 3 أشعر كيف يمنحنا البهارُ عبَقَ مكانٍ مُستَذْكَرٍ

Keep Reading »

لست أنا

[لوحة للفنان السوري كاظم خليل. عن مدونة عماد مصطفى ]

[ تندرج هذه القصائد ضمن ملف "الموجة الجديدة في الشعر السوري (أثر الحرب)" الذي ستقوم جدلية بنشره على مدار الأسبوعين القادمين ]    لست أنا  غداً ستفتح العصافير عيونها ولن تجدك .. سأكون قد انتهيت للتو من أكل قلبك ... وشرب ملح ليلة كاملة من الأرق .. سأكون قد أكملت طلاء الجدار بلون عينيّ اللتين تحب .. ورفعت تعب النيكوتين عن قمصانك.. سأكون للتو قد أتممت دعائي لك وتلك الرسالة التي تقول: انتبه حبيبي، الحجر الذي تركله بحزن قدمك لن يتحول إلى فراشة .. إنه ببساطة قلبي .. نجمة كسيحة بجوار السماء Keep Reading »

أزيز السكاكين

[

[  تندرج هذه القصيدة ضمن ملف " الموجة الجديدة في الشعر السوري  ( أثر الحرب )"  الذي ستقوم جدلية بنشره على مدار الأسبوعين القادمين]         تعالي يا حبيبتي لنستمع لأزيز السكاكين في الشوارع ونرتجف. تعالي لأقصَّ عليكِ قصة شابٍّ نام ليلة مع ظله فأنجب وطناً من العتمة.   تعالي لأخبركِ عن الشاب البعيد الذي شاهد  مقطعاً مسجلاً في "دمشق" فقط ليسمع أبواق السيارات Keep Reading »

القفص

[لوحة للفنان السوري عبدالله مراد]

عقوباتُ الليلِ للوحيدِ يضمِّدها النهارُ بأوهامٍ شتّى. مُضفياً على العينين الزائغتين من عراكِ الأشباح عُمقَ الحكمةِ الناجية من هاوية، مُقْنِعاً عظامكَ المرتجّةَ بَرداً أنها أعمدةُ بُنيان، لافحاً سمْعَكَ، وقد تَناوَبَ على دكِّه معولانِ عنيدان: دويُّ المدافع وطنينُ البعوض، بحفيفِ سيرتِه الأولى: نافذة تطلُّ وتستضيف. حتى لَتنسى، برشقةِ ماءٍ فاترٍ، خَدَرَ يديك من وطأةِ الفراغ. تحسب، نافضاً أمام المرآة ودائعَ العتمة، أنّ مقاسَكَ أكبرُ مما أنجزه حتى الآن نجّارُ التابوت. وتكاد توقن، حين يصطفق البابُ خلف خطاكَ، أنك أهلٌ للصباح. مرحباتٌ للمارة، تلويحٌ للطير، تربيتٌ بإيقاع الذكرى على حديد الجسر الصابر فوق مجرىً ناشف وتحت عجلاتٍ ماجنة، ولَمْلَمَةٌ في العيادة لِما ...

Keep Reading »

`Abd al-Rahman al-Abnudi (1938-2015)

[`Abd al-Rahman al-Abnudi (1938-2015). Image from wikipedia]

With the death of ‘Abd al-Rahman al-Abnudi (1938-2015), Egypt and the Arab world lost the last of the pioneers of colloquial poetry who have significantly enriched poetry written in the spoken Egyptian dialect and expanded its horizons. Together with Fuad Haddad (1927-85) and Salah Jahin (1930-86), Al-Abnudi was instrumental in moving Egyptian colloquial poetry beyond the poetics of mass mobilization and explicit political expression to more complex and diverse realms. Over the last two decades, al-Abnudi had become a familiar household face, voice and name (also nick-named al-Khal, or the uncle) through his frequent recitations of new as well as old poems of his and ...

Keep Reading »

الأقلام: ذاكرة أخرى لثقافة في العراق

[

ترى كم تاريخٍاً للثقافة في العراق "وهل العراق بدع من البلدان ليكون له تواريخ ثقافية عديدة!؟" شخصياً لا أدري؛ مادام أن للثقافة تاريخياً شخصياً: تاريخ أفراد بعينهم، كثيرون يعضون على نواجذهم قائلين، لأنفسهم ربما، أن الثقافة شان ذاتي، بول ريكور، مثلاً، يشدد في مدونته الكبرى، أن الذاكرة شان السرد، إنما تتعلق بذات تتكلم وتتذكر وتحكي، لكنه لم يقل مطلقاً: اننا أمام طوفان من التواريخ، لكني أرى، للأسف، ان الثقافة ربما تكون سجلاً ضخماً يشكل، بمجموعه، طوفاناً من التواريخ الشخصية للمثقفين في العراق. أتصور أننا، هنا، إزاء سيل عارم من الأمزجة والمصائر الشخصية التي تدعي، بحق أو سواه، أنها بصدد إنتاج الثقافة في بلادنا. السنوات السالفة، بدء من 9، 4 تكشف عن ترسخ هكذا توجه؛ ...

Keep Reading »

Zajal on Arak

[Image of zajal performance in Byblos from The Times of Malta]

I remember when electricity came to my village. I must have been about seven or eight.  The government installed a transformer in the village center. The thing was housed in a metal locker. The villagers called it ‘The Clock.’  At first, The Clock was a thing of contention. It was installed in the winter and was prone to overloading. Villagers would shout to each other from their warm perches, urging each other to flip the switch so they could enjoy the warm distractions of their new electric luxuries. Before the arrival of The Clock, we used kerosene lamps for lighting and wood stoves and charcoal grills for heating. Some villagers would throw in lemon peels ...

Keep Reading »

درويش خارج النص

[عند حاجز قلنديا. الصورة من الكاتبين]

خلال زيارته الأولى إلى فلسطين، وعند سؤاله عمّا يريد أن يرى في رام الله، أجاب ضيفنا الأسترالي المتخصص في الأدب ما بعد الاستعماري، من دون أي تردّد: قبرَي الرئيس ياسر عرفات ومحمود درويش. ليست الإجابة صدفية، فالأول يُقدّم على أنه أب الوطنية الفلسطينية والثاني شاعرها. هذا التزاوج بين السياسي والشعري في شخصيتي عرفات ودرويش تاريخياً جعلت البعض يتندر بوصف درويش "الشاعر العام" مقابل تعبير "القائد العام" الذي ارتبط بالراحل عرفات. هذا الارتباط الذي طالما جعل درويش صوت الثورة الشعري، أصبح بعد موته أحد عناصر بناء الشرعية الرمزية لمشروع بناء الدولة الذي بدأ يتمأسس بعد أوسلو ليصل ذروته مع وصول محمود عباس إلى رئاسة السلطة الفلسطينية، وتقدمه مؤخراً بعدد من الطلبات ...

Keep Reading »

هَلْوَسَة

[لوحة للفنانة العراقية ليلى كبة ]

في الوقتِ الذي كانت تسيلُ فيهِ دماءُ الكتابةِ إليكِ على أوراقي .. تكوّنتْ من الريحِ شجرة، قطفتُ صوركِ منها ثماراً... ثم جلستُ في الظلّ كمن ينذر نفسه للعاصفة... بكل ما أُوتي من عاطفة... فانهمرتِ على قلبي بغزارة أمطارٍ جاءت بعد صلاة استسقاء... ما من صوفيٍّ في الأرض تخلّفَ عنها... وتشكّلَ من قناديل السماء طيفكِ في الفضاء،  فتسلّقتُ على ظهور أحلامي لأصفع الوهم بكفّ قبلة الحقيقة! وفي خِضمِّ كلّ ذلك... نَبَتِّ زهرةً في أَقبيةِ ذاكرتي السحيقة... وأنا مُحاطٌ بكِ في اللامكان , خرج صوتكِ من الجدران .. كنتِ تقولين كل الكلماتِ التي أُريدها في وقتٍ واحد&

Keep Reading »

Badr Shakir Al-Sayyab: The Balcony of the Nobleman's Daughter

[Image from Raseen.com]

I remember the village winter, where drops of light came sprinkling Through the gaps in the clouds, like melodies Sliding between the strings of an instrument set atremble by the darkness It had sung before--in the morning...why am I being so calculating?...as a child I would simply smile At my nights and days, their exultant boughs thickly laden with houri eye flowers. And we--as our booming grandfather laughed or sang in the shade of the reed pavilion And his tenants waited for “Your bounteous rain, O Lord,” and my brothers in forest haunts Hunted rabbits and butterflies, and Ahmad the caretaker-- We would gaze into the reed pavilion’s tawny reflection in the ...

Keep Reading »

أديمُ الأرضِ

 لحمُنا المحزَّزُ بسياطِ كهرباءِ الحزبِ الواحد، المُلْصَقُ عجيناً في تَنُّور المِلَل والنِّحَل، المقدَّدُ في عنابر القراصنة، المصقولُ بجليد المنافي، المرقَّطُ بلدغاتِ أُولي القُربى، هو بِساطُ أجدادنا المزَّيِّنُ صدرَ كلِّ بيت: فُرجةً للضيوف، وتميمةً للمقيمين. لحمُنا نبتةُ الخلود التي لم يستسغها جلجامش، ولا اهتدت إليها الأفعى. لحمُنا جوهرُ الخلطة السحريّة التي توزِّعها على ورشات السلالة جَبّالاتُ المافيا. لحمُنا القمصانُ التي تَصَدَّقَ بها حفّارو القبور من حواشي الأكفان، فبِيعتْ راياتٍ وخياماً، ...

Keep Reading »

خلايا حيّة

[ تندرج هذه القصائد ضمن ملف "الموجة الجديدة في الشعر السوري (أثر الحرب)" الذي ستقوم جدلية بنشره على مدار الأسبوعين القادمين ]            -1- سوف نعيد مأساتنا الجماعية بالحركة البطيئة أمام شاشة عملاقة ليرى كل فرد مأساته الشخصية. ولسوف أظهر وأنا أزيل صمام الأمان عنها قبل أن أقدمها لك تلك الوردة.    -2- أريد أن أشارك الموتى تلك الخطوة العظيمة في الفراغ حيث تلتوي ركبة الكون. أريد أن أصل إليهم قبل الموت بقليل لكي يقتلني دفاعاً عن نفسه ...

Keep Reading »

حروب صغيرة

[ تندرج هذه القصائد ضمن ملف "الموجة الجديدة في الشعر السوري (أثر الحرب)" الذي ستقوم جدلية بنشره على مدار الأسبوعين القادمين ]                  اِذهبْ إلى الحديقة العامة  ياصديقي، تلك التي بجانب بيتي، وراقب كيف يدرّب عاشق مبتدئ أصابعه على شعر حبيبته المؤقتة في انتظار جولة بطولية في حلبةِ  حبٍ أبدي لن يأتي Keep Reading »

قصائد دينو كامبانا

دينو كامبانا قصائد مختارة  دينو كامبانا شاعر إيطالي ( 1885- 1932) اختار حياة التشرد ورفض التقاليد وقد قيل عنه إنه كان وبقي منفياً ومنبوذاً وحضوراً غير مريح وصعب التصنيف في الأدراج مسبقة التبويب للتاريخ الأدبي والسبب هو أنه كان شاعراً مبدعاً وإنساناً معقداً تَمثَّل أسطورة الشاعر المجنون. سافر الشاعر متشرداً على قدميه في السنة الأخيرة من دراسته الثانوية ووقبض عليه وسجن نتيجة تورطه في مشاجرات. ذهب إلى فرنسا وأمريكا الجنوبية حيث أقام في الأرجنتين. سجن فيما بعد لمدة ثلاثة أشهر في بروكسل ونفي إلى ...

Keep Reading »

(الموجة الجديدة في الشعر السوري (أثر الحرب

[ أدناه مقدمة الملف الذي أعده لـ”جدلية” الشاعر والنحات السوري أحمد اسكندر سليمان وسمّاه " الموجة الجديدة في الشعر السوري  ( أثر الحرب )". يشارك في الملف كل منأحمد ودعة، أفين ابراهيم، تغريد الغضبان، دمّر حبيب، عبير سليمان، ليزا خضر، محمد دريوس، معاذ زمريق، مناهل السهوي، نور كنج وهادي نديم. وستقوم جدلية بنشر الملف على مدار الأسبوعين القادمين]. سأخبر الله كلّ شيء قالها طفل سوري  قبل أن  يُذْبح. سوريا ... على هذه المساحة التي يدلّ عليها الإسم قامت حضارات باهرة تشمل ...

Keep Reading »

مذنّب عابر في فضاء دمشق

شبّهَ الشاعر السويدي توماس ترانسترومر حياته بالمذنّب، وقد حالفنا الحظ في سنة ٢٠٠٥ أن نشاهد هذا المذنّب وهو ينثر قصائده الضوئية في فضاء دمشق، وكان اللقاء حدثاً شعرياً وثقافياً، فقد جاء الشاعر على كرسيه المدولب برفقة زوجته مونيكا وابنته، ومديرة المعهد الثقافي السويدي هيلين سيكلند، ونزل آنذاك في فندق الشيراتون، وكانت مناسبة الزيارة صدور أعماله الشعرية الكاملة عن دار “بدايات”. ما أزال أذكر ابتسامته ونظرته العميقة، ووجهه المتوهج كرماً وحضوراً. وكان الجو آنذاك رقيقاً يذكر بقصيدة له يلعب فيها الضوء على المشهد ...

Keep Reading »

موسى أساريد: أربعة نصوص

              -I- روح الصحراء تُفَسّر إحدى الأساطير الرّائعة سببَ بقاء ...

Keep Reading »

January Culture Bouquet

The trumpet of a prophecy! O Wind / If Winter comes, can Spring be far behind? — Shelley Even in winter, some flowers will bloom. Their blossoms may be fragile, sad and short-lived, but the strongest of all flowers are those which fight the ice. Each petal reminds us that the dead land is yet not dead, and that dull roots soon will stir with spring rain and with that, memory and desire may mix. Here is a bouquet of long-stem pieces that do not fear the frost.  — Zein El-Amine recounts a ...

Keep Reading »

Jabra Ibrahim Jabra: Ramparts

Beneath the walls, walls. And beneath them, walls. Ur, Jericho, Ninevah, Nimrud— On the debris where the sighs of lovers went to die Where chattered then vanished the teeth of captives, stripped bare There, now are hills that bloom each spring Now home to crickets and ants, Refuge to sparrows in the late morning Feeling the last traces of the evening dew Through tattered feathers Beneath their tails lies a head Before which millions once kneeled Which ladies’ hands once anointed with ...

Keep Reading »

يدي شجرةٌ، فاستظلّ بفيئها

              إنْ أكلتني الرّيحُ ، أصير كثيباً، تمرّين بي كغزال أَحفظُ لدمِها من ذئب الغضا، تلتقط  الكلأ بشفاهٍ ذاهلة عن الكلام. تهبني العتمةُ عينَيْ بومةٍ ترى فأرَ غيابكِ ، فقلبي كفكِّ عجوزٍ، أُسْقِطُه بكأسِ بكاء قبل النّوم ، فلا أجترّ كبقرة حلوبٍ الأحلام. أرفعُ بصمتكِ دخانَ محرقة عن الأشياء، فتخلع النّداء، تدخلُ في الغياب. هذا الفراغ المزيف. قالوا: صدرُه كالتّنور، تُلْقِمُه زهورَها، تُشعل نارَه بعود ثقابٍ حكّته بنهدها، فتخفق النّارُ ...

Keep Reading »

Badr Shakir al-Sayyab: Fifty Years On

The great Iraqi poet Badr Shakir al-Sayyab died fifty years ago today, on December 24, 1964. During his short life, Sayyab changed the language and form of Arabic poetry for good: in part, by breaking centuries' old meters and remaking the rhythms of verse; in part, by engaging intensely with a number of traditions and world literatures at the same time; and always, by engaging with the political, cultural and social dynamics of the moment he lived in. During his early years, Sayyab carried on a lively ...

Keep Reading »

Badr Shakir Al-Sayyab: The Poem and the Phoenix

From the new room, my bier calls on me to write a poem. So I write what’s in my blood, and I cross out until the unruly idea gives in. My new room is spacious, more spacious than my grave. If fatigue descends over wakefulness, sleep is sweeter— springing up even from eyes of stone, even from the lonely fireplace set up in the far corner. Then the dry, dilapidated bier lifts up its head and gazes at the walls, the ceiling, the mirror, and the vials. How dark the corners are, as earth is ...

Keep Reading »
Page 1 of 8     1   2   3   4   5   6   7   8

Pages/Sections

Archive

Jad Navigation

View Full Map, Topics, and Countries »
You need to upgrade your Flash Player

Top Jadaliyya Tags

Get Adobe Flash player